السراج للمبعوثة الأفريقية: مستعدون للتعاون في معالجة ظاهرة الهجرة

أكد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، لمبعوثة الاتحاد الأفريقي ورئيسة مفوضية الشؤون الاجتماعية بالاتحاد أميرة الفاضل، استعداد كافة المؤسسات الليبية للتعاون مع الاتحاد الأفريقي وأجهزته المختصة لمعالجة ظاهرة الهجرة غير الشرعية والحد من تداعياتها والحيلولة دون تفاقمها، بحسب ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي عبر صفحته على موقع «فيسبوك».

واستقبل السراج، صباح اليوم الاثنين، مبعوثة الاتحاد الأفريقي أميرة الفاضل والوفد المرافق لها بمقر المجلس الرئاسي في العاصمة طرابلس؛ للتباحث حول تداعيات تقرير شبكة «سي إن إن» الأميركية حول الحادث المزعوم بوجود «عمليات بيع المهاجرين الأفارقة».

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، إن السراج رحب في بداية اللقاء بالمسؤولة الأفريقية والوفد المرافق لها، مؤكدًا حرص ليبيا على توطيد علاقاتها بالاتحاد الأفريقي بما يخدم القارة الأفريقية وسعيها إلى مزيد من التقدم والازدهار، واحترام وتقدير الشعب الليبي لأشقائه الأفارقة.

وأعرب السراج خلال اللقاء عن تطلع ليبيا لدعم الاتحاد الأفريقي في مكافحة الهجرة غير الشرعية الذي قال إن ليبيا «تتأثر به كونها بلد عبور»، وشدد على «ضرورة دعم دول المصدر المجاورة لليبيا للمساعدة في تأمين حدودها وإيقاف أعمال شبكات التهريب».

ونوه رئيس المجلس الرئاسي إلى أن ما تناولته بعض وسائل الإعلام من سوء المعاملة للمهاجرين على الأراضي الليبية «محل تحقيق من قبل السلطات المختصة»، مؤكدًا أنه «إذا ما تبين ذلك سيتم إحالة من يثبت ضلوعه في هذا العمل المشين للعدالة»، وأن المجلس الرئاسي يولي هذا الأمر «فائق عنايته بالرغم من عدم ثبوته حتى الآن».

كما أكد السراج أن هذا العمل «إن حدث فهو عمل فردي لا يمثل أخلاق وطباع الشعب الليبي»، موضحًا أن موقف ليبيا من قضية الهجرة غير شرعية «باعتبارها دولة عبور وليس مصدر للهجرة تستلزم تكاثف جهود جميع الأطراف ومعالجتها معالجة جدرية من خلال أسبابها الحقيقة والعمل على إنشاء مشاريع تنموية في الدول التي تشكل مصدر هذه الهجرة والعمل على استقرار هذه الدول وتحقيق تنمية مستدامة بها للمساهمة في الحد من هذه الظاهرة وتشجيع الشباب على الاستثمار في بلدانهم».

من جهتها أكدت مبعوث الاتحاد الأفريقي أميرة الفاضل السراج، دعم رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي محمد فقي لحكومة الوفاق الوطني، وترحيبه بفتح تحقيق في التقارير التي أثيرت مؤخرًا حول إمكانية حدوث انتهاكات ضد المهاجرين.

كما أكدت الفاضل استعداد المفوضية الأفريقية لتقديم ما يمكن من دعم لحكومة الوفاق الوطني لتوفير العناية والمتابعة اللازمة للمهاجرين، والمساهمة في كشف المهربين والمتاجرين أينما وجدوا داخل أو خارج ليبيا، وفق ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

المزيد من بوابة الوسط