الغرفة المشتركة بطبرق تبدأ عملها بالمقر الجديد من اجتماع مغلق مع الأجهزة الأمنية

بدأت الغرفة الأمنية المشتركة بطبرق، اليوم الأحد، عملها من مقرها الجديد بقيادة منطقة طبرق العسكرية تحت إشراف آمر منطقة طبرق العسكرية لواء عمر المسماري.

وقال معاون آمر الغرفة عميد طيار حكيم عبدالرحمن المنفي لـ«بوابة الوسط» إن الغرفة استهلت عملها بعقد «اجتماع مغلق» مع كافة الأجهزة الأمنية والعسكري،ة من بينها الاستخبارات العسكرية والشرطة العسكرية ومديرية أمن طبرق وجهاز المباحث العامة ومصلحة الجوازات والجنسية وشرطة الكهرباء والشرطة الزراعية وجهاز مكافحة الإرهاب وغيرها.

وأضاف المنفي أن الغرفة «ستحارب كافة الظواهر الهدامة والتي منها التهريب بأنواعه وتدني مستوى الأمن وانتشار الجرائم في بعض المناطق والخطف والسرقة والظواهر السلبية دون استثناء».

وأكد المنفي أن الغرفة ستضرب «بيد من حديد كل من تسول له نفسه أن ينال من مؤسستي الجيش والشرطة ويهدد أمن المواطن وسيكون في قبضة الغرفة الأمنية المشتركة»، مؤكدًا «وضع الكتيبة 309 مشاة تحت إمرة هذه الغرفة بكافة جنودها وعتادها».

وتشكلت الغرفة الأمنية المشتركة في طبرق بموجب تكليف القائد العام للجيش الوطني المشير خليفة حفتر لآمر منطقة طبرق العسكرية لواء عمر المسماري بمشاركة كافة الأجهزة الأمنية والعكسرية في المنطقة.

ويقع مقر الغرفة بمنطقة طبرق العسكرية، ولها صلاحيات اتخاذ القرارات الأمنية والإدارية بالتنسيق مع القيادة العامة للجيش الليبي، على أن تكون على اتصال بهيئة السيطرة والقضاء بالقيادة العامة للجيش الليبي بإحالة بلاغاتها والمواقف الأمنية.