مساهل: القمة الثلاثية بشأن ليبيا 15 نوفمبر الجاري

أعلن وزير الشؤون الخارجية الجزائري، عبد القادر مساهل، 15 نوفمبر الجاري موعدًا لانعقاد القمة الثلاثية بين الجزائر ومصر وتونس حول ليبيا، مؤكدًا تمسك بلاده بتواصلها الدائم مع كل أطراف الأزمة.

جاء ذلك في بيان لوزارة الخارجية الجزائرية، اليوم الاثنين، في ختام منتدى صير بني ياس بالإمارات العربية المتحدة، الذي شهد لقاءات على الهامش بين مساهل ونظرائه المشاركين، على غرار الممثل الخاص للأمين العام الأممي بليبيا غسان سلامة، حيث أكد مساهل تمسك الجزائر بالحل السياسي في ليبيا من خلال الحوار والمصالحة الوطنية في إطار المسار الذي تشرف عليه الأمم المتحدة، مشددًا على تمسك بلاده باستقرار ليبيا والتزامها بدعم المسار السياسي فيها.

وقال مساهل، للمسؤول الأممي، إن «الجزائر على اتصال دائم مع كافة الأطراف الليبية بغية المساهمة في جهود تسوية الأزمة في ليبيا».

استعرض اللقاء أيضًا آخر تطورات الوضع في ليبيا تحسبًا لانعقاد القمة الثلاثية بين الجزائر ومصر وتونس على المستوى الوزاري في 15 نوفمبر بالقاهرة، مع التأكيد على أهمية دعم جهود مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، وفق البيان.

ويعد الاجتماع الثلاثي الأول من نوعه منذ إطلاق المبعوث الأممي خطته لحل الأزمة الليبية، إذ ينعقد على ضوء نتائج اجتماعات توحيد الجيش برعاية مصرية في القاهرة، وتعثر جلسات الحوار في تونس، ومن جهة آخرى تداعيات القصف «المجهول» على درنة.

المزيد من بوابة الوسط