خفر السواحل يعترض طريق 151 مهاجرًا قبالة القره بوللي

اعترض خفر السواحل الليبي زورقًا مطاطيًا على متنه 151 مهاجرًا غير شرعي، قبالة شواطئ ما بين بلدتي الخمس والقره بوللي شرق العاصمة طرابلس بعدما غادروا ليلاً.

وقال الناطق باسم القوات البحرية العميد بحار أيوب قاسم، في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم الأحد، إن سفينة «الابرار بن عوف» كانت في مهمة استطلاعية منذ يوم الجمعة، قبل أن تتلقى بلاغ إغاثة عن وجود قارب مطاطي، يقل مهاجرين غير شرعيين على بعد (22 ميل) قبالة الخمس.

وأوضح قاسم أنه تم إنقاذ 151 مهاجر غير شرعي من جنسيات أفريقية مختلفة، و25 مهاجرًا من بنغلاديش، و3 مصريين، بينهم سيدة واحدة نيجيرية و7 أطفال من السنغال.

وكان ذلك بالتعاون مع مركز البحث والإنقاذ الإيطالي، إذ كان الزورق قريبًا من سفينة تابعة لخفر السواحل الإيطالي تقوم بأعمال الدورية في المياه الدولية، عندما جرى توقيفهم ونقلهم إلى متن سفينة ليبية السبت، وفقًا لوكالة «رويترز».

وقال المهاجرون إنهم دفعوا ما بين 1500 إلى 3000 دينار ليبي (176-353 دولارًا بسعر السوق السوداء) ليجري تهريبهم.

وقال باتريس إيماني (27 عامًا) من مالي: «كنا نصيح إنهم يمنعوننا، إنهم يمنعوننا، كنا نصرخ ونطلب المساعدة».

وذكر أن هذه هي محاولته الثانية للوصول إلى أوروبا عبر ليبيا، وكان إيماني محتجزًا في مدينة الزاوية الواقعة غرب ليبيا في وقت سابق من العام الجاري لكن أسرته دفعت أموالاً مقابل إطلاقه.

في حين قال كريستوفر دانيل (20 عامًا) من نيجيريا عن الفترة التي قضاها في الحجز في مدينة سبها: «عانيت كثيرًا، اختطفت مرارًا، وكانت توجد مطالبات بدفع فدية... قاموا بوضع غمامة على عيني وأجبروني على دفع أموال لهم».

وأضاف: «لا أعرف ماذا أقول أو ماذا أفعل. لقد ضاعت كل أموالي... ماذا سأقول لأبي وأمي؟».

المزيد من بوابة الوسط