جامعة طبرق تشرع في التعاقد مع أساتذة مصريين للتدريس بكلية الطب

أكد وكيل جامعة طبرق للشؤون العلمية الدكتور صلاح محجوب الحبوني أن الجامعة شرعت «وبشكل رسمي» في توقيع عدد من العقود مع أعضاء هيئة تدريس جدد لمادتي الكيمياء الحيوية ووظائف الأعضاء من «مصر».

وجاء الإعلان عن التعاقد مع الأساتذة المصريين بعد تظاهرة نظمها عدد من طلاب المرحلتين الأولى والثانية بكلية الطب في جامعة طبرق قبل أيام، للمطالبة بتوفير مدريس لمواد الدراسية بالمرحلتين.

وقال الحبوني لـ«بوابة الوسط»، اليوم الأحد، إن هناك عددًا من أعضاء هيئة التدريس وخاصة الأجانب «تركوا العمل نظرًا للإجراءات المالية المشددة من مصرف ليبيا المركزي وعدم تحويل الحوالات للخارج ما دعا أعضاء هيئة التدريس لترك العمل بأغلب كليات جامعة طبرق».

وأضاف الحبوني أنه اعتبارًا من مطلع سبتمبر المقبل سيتم تغطية العجز الذي تشهده بعض السنوات الدراسية بكلية الطب البشري في طبرق بما فيها السنة الأولى والثانية؛ مشيرًا إلى أنه جرى التنسيق مع كافة المتعاونين من الجامعات الليبية الأخرى لتغطية المواد التي بها عجز.

وأكد وكيل جامعة طبرق للشؤون العلمية أن إدارة الجامعة «باشرت في إجراءات استجلاب أعضاء هيئة تدريس في مواد علم الأنسجة، والتشريح»، منوهًا إلى أنه «جار التنسيق لتوقيع عقودهم بأقرب وقت ممكن».

ونوه الحبوني أيضًا إلى أن كلية الطب البشري بجامعة طبرق «ستشهد تغيرًا ملحوظًا خلال شهر سبتمبر المقبل من حيث العملية التعليمية بمختلف السنوات الدراسية»، لافتًا إلى أن «هناك جهودًا تبذل لجلب أعضاء هيئة تدريس من الهند وذلك بعد إجراء التقييم والاختبارات اللازمة من الجامعة».

وطالب عددٌ من طلبة السنتين الأولى والثانية بكلية الطب البشري في جامعة طبرق، خلال وقفة نظموها الخميس الماضي، الإدارة العامة للجامعة بتوفير أساتذة جامعيين للمواد الدراسية، مشيرين إلى توقف دراستهم منذ مدة بسبب غياب اهتمام الإدارة العامة للجامعة بقضيتهم.

وقال أحد الطلاب الدارسين بكلية الطب البشري جامعة طبرق لـ«بوابة الوسط»: «إن الدراسة بالسنتين الأولى والثانية بدأت في نهاية شهر أبريل الماضي، ونحن ندرس أربع مواد لكل مرحلة، ومن ذلك التاريخ حتى اليوم لم ندرس سوى 5% من المنهج المقرر المخصَّص لنا».

وأضاف الطالب أنهم طالبوا إدارة الكلية أكثر من مرة بوضع حد للمشكلة التي «تفاقمت قبل شهر رمضان، لكن دون جدوى»، لافتًا إلى أن عميد كلية الطب البشري الدكتورة فادية عبدالرؤوف استقالت من منصبها بعد مطالبتها إدارة الجامعة بتوفير أساتذة للكلية بعقود تعاون أو زائرين، وتوفير القيم المالية المخصصة لهم في أسرع وقت ممكن حتى يعودوا للعمل من جديد لأن أغلبهم من خارج مدينة طبرق، دون جدوى.

ونبه الطلاب المشاركين في الوقفة إلى أنهم سينظمون تظاهرة أخرى، خلال الأسبوع الجاري أمام مقر الإدارة العامة لجامعة طبرق، في حالة لم يستجيوا لمطلبهم وتوفير أساتذة متخصصين.

المزيد من بوابة الوسط