«خارجية الموقتة» توضح موقفها من التحركات الإيطالية بالمياه الليبية

اعتبرت وزارة الخارجية بالحكومة الموقتة أن إرسال قطع بحرية إيطالية إلى المياه الإقليمية الليبية للتصدي للهجرة غير الشرعية «استفزاز لمشاعر الليبيين وانتهاك لسيادة البلاد».

وأعلنت روما، الأربعاء، مصادقة برلمانها على إرسال بعثة بحرية عسكرية إلى المياه الإقليمية الليبية تنفيذًا لطلب من رئيس حكومة الوفاق فائز السراج في إطار مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وقالت وزارة الخارجية في الحكومة الموقتة، في بيان تلقت «بوابة الوسط» نسخة منه، إن «محاربة هذه الظاهرة (الهجرة غير الشرعية) لا تتم بهذه الطريقة التي تنتهك السيادة الليبية حيث إن الطلب لم يأت من مجلس النواب الجهة الشرعية الوحيدة المخولة بالتعامل في هذه القضايا السيادية».

واعتبر البيان أن ذلك «يشكل استفزازًا لمشاعر الليبيين الذين لا زالت ذاكرتهم تحتفظ بما تعرض له آباؤهم وأجدادهم من ويلات خلال احتلال إيطاليا الفاشية».

وتابع البيان: «في الوقت الذي كنا نتطلع فيه إلى إقامة علاقات متوازنة مبنية على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة تفاجئنا الإدارة والبرلمان الإيطاليان بمثل هذه السياسات الأحادية الجانب والتي لا تتمتع بدعم أوروبي».

وحذرت الخارجية الليبية من هذا «التطور الخطير»، وقالت إن ما تقوم بها إيطاليا حاليًا «سيضعها في خانة الدول المعادية للشعب الليبي ويضر بمستقبل العلاقات الليبية الإيطالية».

ودعت خارجية الموقتة الحكومة الإيطالية إلى «مراجعة مواقفها والبحث عن صيغة لا تمس سيادة بلدنا لمواجهة الهجرة غير الشرعية من خلال البحث عن الأسباب الحقيقة لهذه الظاهرة ومعالجتها على وجه الخصوص مع دول المصدر».

وكانت حكومة الوفاق الليبية أعلنت الأربعاء وصول أول سفينة عسكرية إيطالية إلى ميناء طرابلس رغم تحذيرات من قبل البرلمان الليبي الذي اعتبر ذلك انتهاكًا لسيادة ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط