«ذا تايمز»: انتصار بنغازي يعزز فرص حفتر في أن يصبح «القائد العسكري لليبيا»

قالت جريدة «ذا تايمز» البريطانية إن إعلان الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر تحرير بنغازي من الجماعات الإرهابية «يعزز فرص خليفة حفتر في أن يصبح القائد العسكري الجديد في ليبيا».

واعتبرت الجريدة، في تقرير نشرته أمس الجمعة انتصار مدينة بنغازي، ثاني أكبر المدن الليبية، تقدمًا كبيرًا لقوات الجيش وقائده حفتر، لافتة إلى سيطرة قوات الجيش على كامل المدينة وجميع أحيائها، إلى جانب معظم المنطقة الشرقية والحقول النفطية الرئيسة.

وكان حفتر أعلن في بيان متلفز مساء الأربعاء الماضي أن «بنغازي دخلت حقبة جديدة من الأمن والسلام»، مشيرًا إلى «كفاح متواصل ضد الإرهاب وأعوانه، دام أكثر من ثلاث سنوات متتالية، دون توقف، تحمل خلالها المواطن مرارة الحرب وقسوتها، وتضحيات الجيش».

ونقلت «ذا تايمز» عن مساعدين لحفتر، لم تذكر أسماءهم، قولهم إنه «بعد تحرير بنغازي، تتجه قوات الجيش الليبي إلى مواجهة الميليشيات في سرت، وذلك في إطار خطته لتحرير كامل ليبيا من المجموعات الإرهابية»، لافتين إلى أن قوات حفتر توجهت بالفعل إلى الغرب، وهي على بعد بضعة أميال من سرت، معقل تنظيم «داعش» سابقًا.

وتابعت المصادر: «يرغب الجيش في الاستمرار في التقدم نحو العاصمة طرابلس لتحريرها أيضًا من الميليشيات والمتشددين، لكنهم لا يرغبون في إعلان الحرب على العاصمة».

لكن «ذا تايمز» حذرت أن ذلك يضع قوات الجيش الليبي مباشرة في مواجهة مع حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليًا، والمجموعات الموالية لها مما يفتح جبهات قتال جديدة داخل ليبيا.

ونقلت الجريدة عن أكرم بوحليقة، الذي قالت إنه الناطق باسم المشير خليفة حفتر إن «عملية الكرامة ستواصل تقدمها حتى تحرير مدينة سرت، ثم مصراتة، ثم طرابلس».

وقال محمد غنيم، الذي قالت الجريدة إنه ناطق باسم حفتر، إن «مهمة الجيش هي تحرير ليبيا من جميع الإرهابيين. نحن واضحون، سنحرر كل ليبيا. نحن نسيطر على كامل المنطقة الشرقية، والجنوبية ومعظم المنطقة الغربية، إنها فقط مسألة وقت».

اقرأ أيضًا: بالفيديو: المشير حفتر يعلن تحرير مدينة بنغازي من الإرهاب

ويسيطر خليفة حفتر، وفق «ذا تايمز، حاليًا على معظم المنطقة الشرقية في ليبيا، وتبقى المنطقة الغربية منقسمة بين فصائل متنافسة، بعضها يدعم «المجموعات ذاتها التي يحاربها حفتر في بنغازي منذ العام 2014».

وأسفرت العمليات العسكرية في مدينة بنغازي عن مقتل وإصابة الآلاف، وتدمير أجزاء كبيرة من المدينة، فضلاً عن نزوح آلاف العائلات إلى المدن المجاورة.

المزيد من بوابة الوسط