«اجتماعي ورفلة» ببني وليد: لن نتعامل مع أي تشكيل مسلح إلا بعد موافقة لجنة دفاع المجلس

أعلن المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة في مدينة بني وليد نأيه بنفسه عن «كل الصراعات»، داعيًا جميع أبناء ورفلة بشكل عام ومنطقة بني وليد بشكل خاص ضرورة التقيد ببعض الضوابط، ومنها عدم التعامل مع أي تشكيل مسلح إلا بعد موافقة لجنة الدفاع بالمجلس.

وقال المجلس، في بيان أصدره أمس الخميس، إنه بذلك يسعى لقطع الطريق أمام كل المحاولات التي «تستهدف العبث بالنسيج الاجتماعي وزرع الفتنة بين أبناء الوطن»، مضيفًا: «لن نسمح بدخول أي نوع من المظاهر المسلحة لمنطقة بني وليد إلا بعد تنسيق مسبق بهذا الشأن».

وطالب المجلس ضرورة التحرك المدروس والدقيق في التعامل مع الأحداث التي تجري داخل وخارج الوطن، وعدم مرافقة المسؤولين بالقطاعات الإدارية والخدمية في الاجتماعات الرسمية لما يترتب عليه من مسؤوليات اجتماعية، مع ضرورة تسهيل مهمة هذه القطاعات في اداء مهامها الفنية والخدمية.

كما طالب المجلس بعدم التعامل مع أي جهة بداعي مصلحة بني وليد وأهلها، ما لم يتم التنسيق مع المجلس وموافقته، منوهًا إلى أنه هو الممثل الشرعي والوحيد لجميع أبناء ورفلة وهو القناة الوحيدة للتعبير عن موقف أبناء ورفلة بشكل عام، وفق البيان.

وجاء بيان المجلس ردًا على بيان المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة بالمنطقة الشرقية (برقة)، والذي بارك فيه انتصارات الجيش في بنغازي، وجاء به: «المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة بالمنطقة الشرقية (برقة) يهنئ الشعب الليبي والقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية بقيادة المشير أركان حرب خليفة بلقاسم حفتر ويبارك انتصارات القوات المسلحة العربية الليبية والقوات المساندة لها لتحريرها لمدينة بنغازي بالكامل من الإرهاب والظلاميين».

المزيد من بوابة الوسط