صوان: قلق من التحشيد المسلح في طرابلس.. واقترحت على السراج حل الأزمة

أعرب رئيس حزب العدالة والبناء، محمد صوان، عن قلقه إزاء ما يجري في العاصمة طرابلس من «تحشيد مسلح» وإطلاق نار وسط الأحياء السكنية، مضيفًا أن ما يجري «يهدد أمن وسلامة المدنيين ويقوض كل جهود إحلال الأمن والاستقرار في غياب أي تسوية أو مشروع يحمله هؤلاء».

وأعلن صوان عن اتصالات جمعته برئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، وبعض أعضاء المجلس، مضيفًا: «اقترحت عليهم أن يجلسوا ويستمعوا لاعتراضات هؤلاء الشباب ومن معهم، ويحاوروهم فهم أبناء هذا الوطن ولديهم مخاوف ومطالب وينطلقون من نوايا الحرص على الوطن وثورة 17 فبراير مهما كان الاختلاف معهم».

وفي بيان له اليوم، دعا صوان «الجميع إلى التعقل والتحلي بالحكمة والنظر إلى مآلات هذه الأعمال، وما يمكن أن يترتب عليها من مفاسد وإراقة للدماء ونحن نستقبل هذا الشهر الفضيل».

كما دعا «كل الشباب إلى تفويت الفرصة على الأصوات الداعية للحرب وعدم الاستماع لهم، وليسألوهم سؤالاً واحدًا: هل لديكم مشروع سياسي قابل للحياة وفقًا للمعطيات المحلية والدولية ويؤدي إلى وضع أفضل مما هو عليه الآن؟».

وشهدت ضواحي العاصمة طرابلس هدوءًا حذرًا بعد ساعات من اشتباكات اندلعت بمنطقة أبو سليم ومحيطها، في وقت أفاد شهود عيان «بوابة الوسط» بتوقف أصوات القصف التي سُمع دويها صباح اليوم في عدد من ضواحي العاصمة طرابلس، وأهابت وزارة الصحة في حكومة الوفاق بالعناصر الطبية والطبية المساعدة في منطقة طرابلس الالتحاق فورًا بمستشفياتهم.

واستيقظ سكان بعض المناطق في العاصمة طرابلس، بينها أحياء أبوسليم وطريق المطار والهضبة وباب بن غشير وصلاح الدين، صباح آخر جمعة تسبق شهر رمضان، على دوي أصوات الرصاص وقذائف السلاح المتوسط والثقيل، فيما اتضح أنها اشتباكات بين مجموعات مسلّحة، لم تعرف أسبابها ولا أطرافها على وجه الدقّة إلى الآن.

 

المزيد من بوابة الوسط