ليبيا في الصحافة العربية (الأربعاء 10 مايو 2017)

تباينت اهتمامات الصحف العربية الصادرة اليوم الأربعاء في تغطية الشأن الليبي، وإن كان التركيز على زيارة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج إلى الجزائر لمواصلة محاولات حل الأزمة الليبية.

وتناولت جريدة «الشرق الأوسط» المساعي التي تدور في الجزائر لحل الأزمة، وكتبت أن «الجزائر وضعت الزيارة التي بدأت أمس في إطار جهودها المستمرة لاستكمال الحل السياسي التوافقي الذي تنفذه الأطراف الملتزم».

محاولات المصالحة مستمرة
واعتبرت الجزائر أن الزيارة «تشكل فرصة لتقييم المسار الجاري ودراسة إمكانيات وسبل المساهمة في استتباب السلم والأمن في إطار شامل٬ وفقًا للشرعية الدولية».

«الشرق الأوسط»: السراج التقى مجموعة من ضباط الجيش الليبي قبل المغادرة إلى الجزائر

وأشارت الجريدة إلى لقاء السراج برئيس الحكومة الجزائرية عبدالمالك سلال٬ الذي أكد استعداد بلاده للوقوف إلى جانب الشعب الليبي في كل الظروف. ونبهت كذلك إلى لقاء السراج قبل سفره إلى الجزائر بمجموعة من ضباط الجيش الليبي٬ مساء أول من أمس٬ «حيث تناول الاجتماع آخر التطورات على الساحة الليبية والوضع الأمني في البلاد بشكل عام».

توعد بالقضاء على «الإرهابيين»
وتطرقت «الشرق الأوسط» أيضًا إلى الوضع في بنغازي، حيث أعلنت قوات الجيش الوطني الليبي سيطرتها على ميناء بنغازي البحري٬ وبدأت في عمليات تمشيط وإزالة للعوائق بعد هزيمة «الجماعات الإرهابية»، مضيفة: «توعد العميد ونيس بوخمادة٬ قائد القوات الخاصة التابعة للجيش٬ بهزيمة العناصر الإرهابية المتحصنة في منطقتي الصابري وسوق الحوت٬ آخر معاقل الجماعات الإرهابية».

«الحياة»: معظم أعضاء مجلس الأمن رحبوا بلقاء حفتر والسراج ويأملوا في تطبيق اتفاق سياسي

كذلك اهتمت جريدة « الأهرام» بزيارة السراج إلى الجزائر، وقالت إن الزيارة تأتي «في إطار التشاور الدائم بين البلدين بهدف التوصل إلى حل سياسى دائم للأزمة التى تهز ليبيا منذ ٢٠١١»، مشيرة إلى أن السراج سيجري مباحثات مع رئيس الحكومة الجزائرية عبدالمالك سلال بحضور وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية عبدالقادر مساهل بخصوص الوضع في ليبيا والتطورات الأخيرة التي طرأت على هذا الملف.

تسليم نجل القذافي
أما جريدة «الحياة» الصادرة من لندن، فركزت على ما دار في جلسة مجلس الأمن حول ليبيا، قائلة إن المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا أبلغت مجلس الأمن بأن ثمة «إشاعات» عن تعرض سيف الإسلام نجل الرئيس الليبي السابق معمر القذافي لمحاولة اغتيال «خلال اليومين الماضيين»، مجددةً المطالبة بتسليمه إلى المحكمة «حرصاً على سلامته ولضمان إجراء محاكمة عادلة له».

«الجنائية الدولية» تلقت معلومات عن تعرض سيف الإسلام القذافي لمحاولة اغتيال

وقالت بنسودا بعد جلسة حول ليبيا في مجلس الأمن أول من أمس، إن مكتبها «تلقى معلومات عن تعرض سيف الإسلام القذافي لمحاولة اغتيال، ربما خلال نقله من معتقله إلى سجن آخر تحت سلطة المجلس العسكري في الزنتان»، داعية السلطات الليبية إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتسلم القذافي «بهدف نقله إلى المحكمة الجنائية الدولية بشكل عاجل».

وأضافت أن المحكمة أصدرت مذكرة توقيف جديدة في شأن ملف ليبيا بحق مدير الأمن الداخلي السابق في عهد القذافي محمد خالد التهامي «بسبب ارتكابه جرائم ضد الإنسانية العام ٢٠١١».

وحذرت المدعية العامة للجنائية الدولية من خطر استمرار الانتهاكات في ليبيا «لاسيما بحق المهاجرين» من جانب مجموعات مسلحة «وشبكات تهريب البشر»، مشيرةً إلى أن معدل الانتهاكات «ارتفع خلال العام المنصرم».

الوزير التونسي الذي أساء إلى ليبيا والجزائر يعتذر

ولفتت الجريدة إلى ترحيب معظم أعضاء مجلس الأمن باللقاء بين المشير خليفة حفتر ورئيس حكومة الوفاق فائز السراج، داعين الأطراف الليبية إلى تكثيف الحوار والسعي لتحقيق المصالحة وتطبيق الاتفاق السياسي في ليبيا.

اعتذار
أخيرًا، تطرقت جريدة «البيان» الإماراتية إلى اعتذار وزير تونسي لليبيا عن تصريحات مسيئة أطلقها قبل أيام، قائلة إن وزير الشؤون المحلية والبيئة التونسي رياض المؤخر تراجع عن التصريحات الصادرة عنه في ملتقى بروما يوم 4 مايو الجاري، معتبرًا أنه «لم يقصد منها بالمرة المس بدولتي الجزائر وليبيا اللتين تربطهما بتونس علاقات أخوية تاريخية تتعدى شخصه وتهم شعوب بلدان المنطقة».