الجهيناوي: «لقاء أبوظبي» لا يسحب البساط من «تحت أقدام» المبادرة التونسية

قال وزير الشؤون الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، إن لقاء رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، والقائد العام للجيش، المشير ركن خليفة حفتر في أبو ظبي «ودخول الإمارات العربية المتحدة على الخط، لا يعد سحبًا للبساط من تحت أقدام المبادرة التونسية» لحل الأزمة الليبية.

وأضاف الجهيناوي، على هامش الاحتفال بعيد الدبلوماسية التونسية، بمقر وزارة الخارجية، وفقًا لـ«وكالة تونس أفريقيا» للأنباء «وات» أمس: «نحن لسنا في سباق مع أي طرف كان»، متابعًا: «مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي هي المعيار الذي سيحدَّد فيه الحل السياسي، وأن ما اقترحته تونس مرحب به من قبل كافة الأطراف الليبية شرقًا وغربًا، وكل الأيديولوجيات والتوجهات».

واستطرد: «نحن لسنا في سباق مع الإمارات أو مصر أو الجزائر، وكل الخطوات التي تمت في اتجاه دفع توافق الأطراف الليبية حول حل سياسي سلمي لأزمتهم، نرحب بها».

وتحدث عن زيارة للمشير حفتر إلى تونس، وقال الجهيناوي: «كان من المنتظر أن يزور (حفتر) تونس، لكن هناك حالة من عدم الصبر، ونحن في اتصال مع كافة الأطراف وعلى علم بكل هذه المحادثات، وكل اللقاءات هنا وهناك أمر طبيعي لكن الأهم هو أن تفضي إلى حل سلمي».

اقرأ أيضًا: السراج يصدر بيانًا بشأن لقائه حفتر في أبوظبي