بالأسماء: ارتفاع عدد جرحى سقوط قذيفة في بنغازي إلى 15 جريحًا

تضاربت المعلومات حول نوعية القذيفة التي استهدفت منطقة السرتي بمدينة بنغازي، الأربعاء، والتي تسبب بسقوط عدد من الجرحى بينهم نساء وأطفال ورجال، دون أن تعلن أي جهة رسمية أمنية أو عسكرية أو مدنية تفاصيل الانفجار.

كما تضاربت المعلومات حول ما أذا كانت القذيفة التي استهدفت المنطقة تعود لمدفعية الهاوتزر، أو راجمة الصواريخ أو غراد أو قذيفة طائرة؛ حيث تركت أثرًا وأحدثت حفرة كبيرة في الأرض، وقال بعض الشهود من المنطقة لـ«بوابة الوسط»، اليوم الخميس، إنه سمع صوت أزيز طائرة قريب قبيل التفجير وبعده مباشرة، بينما أكد آخرون أن أزيز الطائرات الحربية يسمع منذ أيام في سماء المدينة.

وارتفعت حصيلة ضحايا سقوط قذيفتين في منطقتي شبنه والسرتي بمدينة بنغازي إلى 15جريحًا، بينهم نساء وأطفال استقبلهم المستشفيات الحكومية في المدينة.

واستقبل مركز بنغازي الطبي جريًحا واحدًا فقط بحسب تصريح آمر النقطة بالطبي، إبراهيم السعيطي، لـ«بوابة الوسط»، قائلاً: «إن الجريح هو فرج سالم فرج لا يزال يتلقى العلاج»، مؤكدًا أن يده بترت في الحادث.

واستقبل مستشفى الجلاء أربعة عشر جريحًا بينهم نساء وأطفال، حيث استقبل ثمانية جرحى، ومن ثم ارتفعت الإحصائية إلى أربعة عشرة جريحًا بينهم عسكري تزامن مروره مع سقوط القذيفة.

وقالت مسؤولة مكتب الإعلام بمستشفى الجلاء للجراحة والحوادث، فاديا البرغثي، لـ«بوابة الوسط» إن الجرحى إصاباتهم متفاوتة بين البسيطة والمتوسطة، وهم الآن يتلقون الخدمات الصحية والرعاية اللازمة بالمستشفى وحالتهم الصحية مستقرة.

وتحصلت «بوابة الوسط» على أسماء ضحايا استهداف الأحياء السكينة في مدينة بنغازي، وهم «استيتل عبدالجليل ومستورة إبراهيم صابر ومبروكة إسرافيل القطعاني، وعبدالكريم عيسى حويل ولبنى أحمد حسين، ومفتاح سعد الخشمي وعائشة مفتاح الصابر وسالم فرج عبدالقادر، وسليم الصافي عبدالله، ومحمد سليم الصافي، وفوزي محمود محمود (عسكري) يعمل بقاعدة بنينا الجوية، وعبدالسلام فرج السنوسي ورافع عطية الدرسي والمهدي محمد الخفيفي».