النائب مصعب العابد: «الرئاسي» وعد بحل مشكلة النازحين وأخلف

أعرب النائب عن دائرة حي الأندلس بطرابلس، مصعب العابد، عن أسفه العميق لوضع النازحين «ومخالفة المجلس الرئاسي وعوده حيال هذا الملف الإنساني»، مشيرًا إلى «أنه لا يزال أكثر من عشرة آلاف طرابلسي نازح يعانون خارج ديارهم في أماكن مختلف نتيجة دفاعهم عن شرعية الصندوق والمسار الديمقراطي في سنة 2014».

وعبَّر العابد في تصريح إلى «بوابة الوسط»، الخميس، عن اقتصار التواصل مع الحكومة الموقتة حول الالتفات للأوضاع المعيشية لـ«من هُجِّروا عمدًا نتيجة دعمهم الشرعية ،و للأسف دون جدوى».

حيث أعرب العابد على أن شرطه الوحيد على توقيع الاتفاق السياسي والمصادقة على حكومة الوفاق تحت قبة البرلمان كان تنفيذ الترتيبات الأمنية لضمان عودتهم وتمكينهم من سابق أعمالهم، مضيفًا: «إن المهجَّرين منهم الطبيب والشرطي والمحامي والمعلم، كما أنّ كل لقاءاتنا مع أعضاء المجلس الرئاسي تمحورت حول ضمان عودة مَن تم تهجيرهم قبل الاتفاق للدفاع عن صوت المواطن الليبي».

وأضاف العابد: «للأسف لقد وُعدوا وأُخلفوا لتزداد معاناتهم خارج الديار، خصوصًا بعد قرب شهر رمضان الكريم للمرة الثالثة على التوالي خارج ديارهم وبعيدًا عن أهلهم».

يذكر أنّ العابد لا يزال مهجَّرًا ولا يريد العودة حتى عودة كل المهجًّرين قسرًا لمدينتهم طرابلس.

المزيد من بوابة الوسط