السراج يبحث مع قائد «أفريكوم» الشراكة بين ليبيا وأميركا لمكافحة الإرهاب

بحث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، مع قائد القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا «أفريكوم» الجنرال والدهاوزر، الشراكة بين الولايات المتحدة وليبيا في مجال مكافحة الإرهاب.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقده السراج مع الجنرال توماس والد هاوسر، بمقر القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا «أفريكوم» في مدينة شتوتغارت الألمانية اليوم الأربعاء، والذي جرى بحضور آمر الحرس الرئاسي العميد نجمي الناكوع، وآمر خفر السواحل العميد عبدالله تومية، والمستشار السياسي لرئيس المجلس الرئاسي طاهر السني والسفير الأميركي في ليبيا بيترو وليام بودي.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي عبر صفحته على موقع «فيسبوك» إن لقاء السراج ووالدهاوسر تطرق إلى «إمكانية الحصول على مساعدات أميركية لتطوير القدرات العسكرية الدفاعية للقوات المسلحة الليبية، وما يمكن تقديمه في مجالي بناء القدرات والتدريب وتبادل المعلومات، في إطار سعي الحكومة لتوحيد المؤسسة العسكرية».

وأضاف أن الجانبان بحثا أيضًا «سبل دعم حكومة الولايات المتحدة الأميركية لحكومة الوفاق الوطني في المجال الأمني والعسكري، وفرصة نقاش آخر تطورات الوضع الأمني في البلاد، وسبل بناء رؤية مستقبلية مشتركة لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا».

من جهته جدد قائد القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا الجنرال والدهاوسر خلال اللقاء «دعمه ودعم بلاده الكامل لحكومة الوفاق الوطني»، مشيدًا «بالجهود المبذولة في الآونة الأخيرة والتي أسفرت عن تقدم ملحوظ في الوضع الأمني، وبالذات بالعاصمة طرابلس».

وأكد والدهاوسر للسراج «عزمه على تقديم كافة المساعدات الممكنة في هذا الإطار، ودعوة بلاده لجميع الأطراف الجلوس للحوار والكف عن التصعيد أيًا كانت المبررات، لأنه لن يكون هناك أي حل عسكري للأزمة الليبية»، وفق المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

من جانبه عبر رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج للجنرال والدهاوسر «عن تقديره لالتزام الولايات المتحدة الأميركية بدعم جهود حكومة الوفاق الوطني في دعم الاستقرار ومحاربة تنظيم (داعش)»، موضحًا أن «عناصر من التنظيم فرت من مدينة سرت خلال حرب تحرير المدينة، وأن حكومة الوفاق الوطني ترصد تحركات هذه الفلول».

وأكد السراج عزم المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني «على العمل في تحالف استراتيجي لإنهاء» وجود تنظيم «داعش» بالكامل من فوق الأرض الليبية، بحسب المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

ونوه المكتب الإعلامي إلى أن السراج ووالد هاوسر اتفقا في ختام اللقاء «على تشكيل لجان مختصة لمتابعة الملفات الأمنية والعسكرية حسب أولوياتها، واستمرار التشاور لدعم خطط المجلس الرئاسي في ترتيباته الأمنية والعسكرية».

المزيد من بوابة الوسط