استمرار المعارك في الهلال النفطي وسط تضارب في المعلومات

أفادت معلومات متطابقة واردة من منطقة الهلال النفطي بأن تحالف «قوات الجضران» وما يعرف بـ«سرايا الدفاع عن بنغازي» تمكن من السيطرة على مناطق بن جواد والسدرة ومطار رأس لانوف، خلال الاشتباكات الدائرة في المنطقة منذ صباح اليوم الجمعة مع قوات الجيش التي اضطرت الى الانسحاب من هذه المناطق اثر هجوم مفاجيء شنه تحالف «قوات الجظران وسرايا الدفاع عن بنغازي» وهو الهجوم الأعنف الذي تعرضت له المنطقة منذ استعادتها من على أيدي قوات الجيش قبل أشهر.

ولم يصدر أي بيان رسمي عن القيادة العامة للجيش بشأ ما يحدث الآن في منطقة الهلال النفطي، عدا نفى الناطق الرسمي باسم الجيش العقيد أحمد المسماري صحة ذلك، في تصريح لقناة 219، وقال"هناك شائعات كثيرة، ولا صحة أبدا لذلك»، مضيفا «إن هناك تفاصيل كثيرة سنعلن عنها في وقت لاحق، بعد التقييم العسكري للموقف».

وتبنى ما يُعرف بـ «سرايا الدفاع عن بنغازي»، هجوم اليوم الجمعة على منطقة الهلال النفطي، وأعلن أن قواته تعرضت لغارات جوية من قبل السلاح الجوي للجيش في المنطقة.

ونشرت «سرايا الدفاع»، على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أن الغارات استهدفت تمركزات لقواتها في منطقة النوفلية.

وكانت غرفة عمليات أجدابيا العسكرية وضواحيها أعلنت أن مناطق رأس لانوف والسدرة تعرضت صباح اليوم الجمعة لهجوم قادته «سرايا الدفاع»، وأن غرفة عمليات سرت الكبرى والقوات المساندة تصدت لهجوم «الإرهابيين»، فيما لا تزال الاشتباكات تدور حاليًا في محيط المنطقة.

كلمات مفتاحية