تواصل الاعتصام بمستودع الوقود في مطار طبرق لليوم الثاني

يتواصل لليوم الثاني على التوالي إغلاق مستودع وقود الطائرات الخاص بمطار طبرق الدولي من قبل بعض المعتصمين، الذين يطالبون إدارة شركة البريقة بتعيينهم.

وقال المدير العام لمطار طبرق الدولي حسن هليل لـ«بوابة الوسط»: «خاطبنا مصلحة المطارات ومصلحة الطيران المدني وأبراج المراقبة والنقل الجوي بالمطارات الداخلية والخارجية بضرورة توفير القدر الكافي من الوقود عندما تقلع من أي مكان تجاه مطار طبرق الدولي، لأن المطار لا يستطيع أن يزود أي طائرة كانت بالوقود نظرًا لإغلاق المستودع».

وأضاف هليل: «هؤلاء الشباب من أهل المنطقة التي يقع في نطاقها مطار طبرق الدولي، وقد وعدتهم إدارة شركة البريقة لتسويق النفط بتعيينهم بمستودع مطار طبرق منذ قرابة 4 سنوات، وللأسف مجلس الإدارة لم يف بوعوده، وما زاد احتقان المعتصمين صدور قرار الأيام القليلة الماضية من شركة البريقة بتعيين أكثر من 200 شاب من مختلف التخصصات ولا يوجد أي اسم من هؤلاء، فترتب على هذا الأمر إغلاق المستودع بالكامل».

وطالب هليل «الجهات المختصة بإيجاد حل سريع وعاجل لهؤلاء الشباب وتمكينهم من العمل داخل المستودع، مؤكدًا أنهم لم يقوموا بأي عمل تخريبي داخل المستودع كما ذكرت بعض وسائل الإعلام المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي، بل هم من قاموا بحمايته مع بداية 17 فبراير».

وكان مدير عام المطار أكد الأحد توقف الرحلات بمطار طبرق الدولي نتيجة إغلاق مستودع وقود الطائرات بالمطار. وأوضح أن مجموعة من الشباب هم من أغلقوا المستودع مطالبين إدارة شركة البريقة لتسويق النفط بضرورة تعيينهم، مشيرًا إلى تعليق الرحلات إلى حين إيجاد حل يرضي المعتصمين.

المزيد من بوابة الوسط