فريق من لجنة بنغازي للتواصل الدولي الإنساني يلتقي مسؤولين أمميين في تونس

استقبلت بعثة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ليبيا، خلال اليومين الماضيين في تونس، فريق التواصل الدولي بلجنة بنغازي للتواصل الدولي الإنساني، الذي أجرى عددًا من اللقاءات مع المسؤولين الأمميين في ليبيا من بينهم نائبة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة والمنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية والممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان ماريافاليريبيرو.

وقال عضو لجنة بنغازي للتواصل الدولي الإنساني، قيس الفاخري، في تصريح إلى «بوابة الوسط»، صباح اليوم الاثنين، إن اللجنة «تثمن عاليًا دور المنظمات الدولية والمحلية والمجهودات التي يبذلونها في سبيل توفير الدعم للمدينة في كافة القطاعات وإيصال المساعدات للمحتاجين طيلة الفترة السابقة».

وأوضح أن فريق التواصل الدولي باللجنة اجتمع مع بعثة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية للتعريف باللجنة، وأكد للمسؤولين الأمميين أهمية التنسيق بين المنظمات الدولية التابعة للبعثة مع اللجنة، منوهًا بأن اللجنة بدأت التجهيز لاجتماع مع المنظمات الدولية «للبدء في التنسيق المشترك حول الاحتياجات العاجلة للمدينة ونوعيتها والترحيب بعمل هذه المنظمات بالمدينة بعد تقديم ما يفيد قيدها بالدولة الليبية وحسب اللوائح المعمول بها».

وأشار الفاخري إلى أن فريق التواصل الدولي «قام بالتنسيق مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (الأوتشا OCHA) » وعمم قرار تكليف اللجنة على المنظمات الدولية، وفتح خط مباشر للتواصل والتنسيق مع اللجنة في الشؤون الإنسانية والتنموية للبرامج المقدمة في مدينة بنغازي».

وأوضح أن اللجنة عملت على التنسيق لدعم مشروع صيانة عدد من المدارس بالمدينة عن طريق منظمة اليونيسيف، منوهًا إلى أنه يجري ترسية المشروعات على الشركات المتقدِّمة التي سيبدأ العمل بها خلال الأيام القليلة المقبلة.

وذكر الفاخري أن اللجنة اجتمعت أيضًا مع الممثل الخاص لمنظمة اليونيسيف في ليبيا، الدكتور غسان خليل، واتفقت معهم على البدء في تنفيذ عدة مشروعات منها تجهيز حدائق للأطفال وبرامج الدعم النفسي للأطفال وبرامج للشباب، وكذلك دعم مشروعات المياه والصرف الصحي.

وأضاف أن اللجنة اتفقت أيضًا مع منظمة الهجرة الدولية (IOM) على البدء في برامج مختلفة وعاجلة في بنغازي من بينها تدريب عناصر إدارة الهجرة غير شرعية وترحيل المهاجرين غير الشرعيين إلى بلدانهم، وكذلك إعادة تأهيل مراكز إيواء الهجرة والعمل على مكافحة هذه الظاهرة ومساعدة الجهات المختصة في ذلك.

كما نوه إلى أن اللجنة تجري اتصالاتها مع المفوضية السامية للاجئين بالتعاون مع شركائهم المحليين لتقديم المساعدات اللازمة لمخيمات النازحين وكذلك مراكز الهجرة.

وقال الفاخري إن اللجنة تواصل مع صندوق الأمم المتحدة للسكان المعني بتقييم المدن ودراسة النزوح والإحصاء السكاني وتقديم البيانات الدقيقة للمدينة لمساعدتها في توفير الاحتياجات الفعلية واللازمة بشكل صحيح وعلى أسس علمية دقيقة، لافتًا إلى أن الفريق المكلف من لجنة بنغازي عقد عدة اجتماعات مع المدير الإقليمي للصندوق على هامش ورشة العمل التي أُقيمت بخصوص التعاون المشترك بين البلدية والصندوق في مجال تقييم الوضع الحالي للمدينة ليتم تقديم البيانات إلى الجهات المختصة للبدء في العملية التنموية بالمدينة خلال اليومين الماضيين في تونس.

كلمات مفتاحية