ترحيب إيطالي بمبادرات دول الجوار بشأن الأزمة الليبية

أعلن وكيل وزارة الشؤون الخارجية في الحكومة الإيطالية، فينتشنزو أميندولا، الذي يزور الجزائر حاليًّا، أن روما «ترحب بالمبادرات الإيجابية لبلدان الجوار والمنظمات الإقليمية مثل الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية»، في ما يتعلق بدعم وساطة الأمم المتحدة لتجاوز الأزمة في ليبيا، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» اليوم الأربعاء.

وقالت «آكي» إنه من المتوقع أن يجتمع أميندولا في وقت لاحق اليوم في لقاء ثنائي مع الوزير الجزائري للشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية، عبد القادر مساهل، مشيرة إلى أن أميندولا ومساهل ترأسا، أمس الثلاثاء، الاجتماع الثالث للجنة «الحوار الاستراتيجي الثنائي حول القضايا السياسية والأمنية بين إيطاليا والجزائر».

وتضمن جدول أعمال اجتماع اللجنة الثنائية الإيطالية-الجزائرية الأزمات الإقليمية الرئيسية في (ليبيا وتونس ومالي والساحل والصحراء الغربية) وكذلك تقييم التهديد الذي يمثله الإرهاب على المستويين الإقليمي والدولي، وسبل معالجته من خلال دراسات معمقة لقضايا «المقاتلين الأجانب» والتمويل والروابط بين الجريمة المنظمة والإرهاب والتطرف.

وأصدر وزراء خارجية مصر وتونس والجزائر بيانًا مشتركًا الاثنين الماضي (إعلان تونس) الذي شدد على رفض «أي حل عسكري للأزمة الليبية وأي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية الليبية باعتبار أن التسوية لن تكون إلا بين الليبيين أنفسهم، والتأكيد على أن يضم الحوار كافة الأطراف الليبية مهما كانت توجهاتهم أو انتماءاتهم السياسية».

ونص البيان على «مواصلة السعي الحثيث إلى تحقيق المصالحة الشاملة في ليبيا دون إقصاء، في إطار الحوار الليبي- الليبي بمساعدة من الدول الثلاث وبرعاية من الأمم المتحدة، والتمسك بسيادة الدولة الليبية ووحدة ترابها وبالحل السياسي كحل وحيد للأزمة الليبية على قاعدة الاتفاق السياسي الموقع في 17 ديسمبر 2015 بمدينة الصخيرات المغربية وباعتباره إطارًا مرجعيًّا والاتفاق على مساندة المقترحات التوافقية للأطراف الليبية قصد التوصل إلى صياغة تكميلية وتعديلات تمكن من تطبيقه».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط