الاتفاق على حصر النازحين من خلال البيانات المتوفرة لدى قطاعات الدولة

اتفق المشاركون في الاجتماع الثاني للجنة متابعة خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2017 مع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على تشكيل فرق لإعداد تقارير وحصر النازحين من خلال البيانات والمعلومات المتوفرة لدى قطاعات الدولة لتوحيدها، وتنفيذ خطة الاستجابة، وفق ما نشرته إدارة الإعلام والتواصل برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على موقع «فيسبوك».

وعقد لجنة متابعة خطة الاستجابة الإنسانية مع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا اجتماعها الثاني، اليوم الاثنين، برئاسة المفوض بوزارة الهجرة والنازحين في حكومة الوفاق الوطني الدكتور يوسف أبوبكر جلالة وبحضور كامل أعضائها من الوزارات والهيئات ذات العلاقة.

وقالت إدارة الإعلام والتواصل برئاسة مجلس الوزراء إن المشاركين في الاجتماع، الذي عقد ظهر اليوم بديوان رئاسة مجلس الوزراء بالعاصمة طرابلس، بحثوا آلية تنفيذ خطة الاستجابة الإنسانية للدعم في ليبيا لعام 2017.

وفي 15 ديسمبر 2016 أطلقت بعثة الأمم المتحدة للدعم خطة الاستجابة الإنسانية في ليبيا العام 2017، وأعلنت أنها تسعى إلى «جمع 151 مليون دولار أميركي لتوفير أكثر الاحتياجات الحيوية والمنقذة للأرواح لما يصل إلى 940 ألف شخص».

وتركز الخطة الأممية على تلبية احتياجات النازحين، والعائدين، وأكثر الليبيين ضعفًا من غير النازحين، والمهاجرين، واللاجئين وطالبي اللجوء ممن هم في حاجة ماسة إلى الرعاية الصحية المنقذة للأرواح، والحماية، والوصول إلى السلع والخدمات الأساسية مثل الغذاء، ومياه الشرب، وخدمات الصرف الصحي، والمأوى والتعليم.