أعيان فزان يطالبون القوة الثالثة بمغادرة المنطقة الجنوبية

طالب أعيان فزان القوة الثالثة المكلفة بتأمين المنطقة الجنوبية منذ فبراير 2014 بضرورة مغادرة المنطقة، معلنين أنهم في حلٍ من كل الاتفاقات السابقة التي شرعنت وجود أي قوة من خارج المنطقة في الجنوب.

جاء ذلك في بيان أصدروه عقب اجتماعهم، اليوم الأربعاء، بمنطقة الجديد في مدينة سبها، ضم ممثلين عن قبائل ومكونات المنطقة الجنوبية لمناقشة الأوضاع الأمنية في المنطقة الجنوبية ومنطقة تمنهنت ببلدية وادي البوانيس في ظل التصعيد العسكري الراهن.

وقال أعيان المنطقة في بيانهم «إن ما يحدث هذه الأيام يستهدف أمن فزان ويزيد من المخاطر التي تهدد النسيج الاجتماعي»، مؤكدين أنهم تدارسوا «بكل شفافية كل ما يحصل في المنطقة وما قد تصل إليه الأمور».

وقرر الأعيان في بيانهم «دعوة ضباط وجنود الجيش الليبي بمنطقة البوانيس (لواء قارة عافية) لتسلم مطار تمنهنت والقيام بتأمينه والمنطقة المحيطة به. إلى جانب دعوة مديريات أمن سبها والشاطئ والبوانيس للتنسيق بينهم لوضع خطة لتأمين مداخل ومخارج الحدود الإدارية».

وأعلن البيان أن «قبائل ومناطق فزان كاملة المجتمعة اليوم تعتبر في حل من كل الاتفاقات السابقة التي شرعت في السابق دخول أي قوة من خارج المنطقة»، مؤكدين أن «أبناء الجنوب قادرون على حمايته وتأمين مناطقهم وبذلك يطالبون القوة الثالثة بمغادرة الجنوب فورًا».

ودعا البيان ضباط وجنود الجيش الليبي في فزان للاجتماع فورًا باللجنة المكلفة من الحاضرين للاجتماع؛ من أجل وضع خطة أمنية لتأمين المنطقة وتسلم جميع المواقع المتنازع عليها، وشدد البيان على دعم جهود المصالحة القائمة في المنطقة بين كل المكونات الاجتماعية لإرساء السلم الاجتماعي من أجل زرع الثقة والتسامح الذي يعود على المنطقة بالخير والازدهار.

وحمل البيان القوة الثالثة «مسؤولية جلب المرتزقة لاستعمالهم لقتل أبناء الجنوب من أجل الإخلال بالوضع الأمني فيه»، لافتًا أن قبائل ومكونات الجنوب «سيتابعون القوة الثالثة قانونيًا أمام الجهات المختصة».

وأعلن المشاركون في الاجتماع رفض «وضعهم تحت الوصاية الدولية»، مؤكدين أن الجنوب «جزء لا يتجزأ من ليبيا»، معلنين أنهم «ينأون بأنفسهم عن جميع التجاذبات السياسية» الراهنة في البلاد، وتكليف لجنة من جميع أعيان فزان لمتابعة وتنفيد ما جاء في البيان.

المزيد من بوابة الوسط