الصادق الغرياني يدعو «أهل الحل والعقد» إلى القيام مقام الحكومة في تطبيق الأحكام

دعا المفتي السابق، الشيخ الصادق الغرياني، من سمّاهم «أهل الحل والعقد» من شيوخ وخطباء المساجد وعلماء الشريعة والأعيان إلى أن يقوموا مقام الحكومة في تطبيق الأحكام والحدود الشرعية.

وقال الغرياني خلال برنامج «الإسلام والحياة» بقناة «التناصح»، أُذيع مساء الأربعاء: «إذا لم تكن الحكومة تأخذ الحقوق ولا تقوم بإقامة الحدود ومفرطة في تطبيقها، فعلى أهل الحل والعقد أن يقوموا مقام الحكومة».

وأضاف الغرياني «أن البلد إذا كان السلطان أو الحاكم العام يفرط ولا يقيم الأحكام فعلى كل أهل منطقة وجهة العدول فيهم من شيوخ وخطباء المساجد وعلماء الشريعة والأعيان، واجب عليهم من تنفيذ الأحكام ورعاية الأيتام وتطبيق حدود السرقة والخمر والحرابة والقتل واجب عليهم شرعًا حتى لو كما قالوا لا توجد حكومة معتمدة فعلى عامة الناس أهل الحل والعقد أن يقوموا بذلك».

وسبق للمفتي السابق الشيخ الصادق الغرياني أن أعلن في شهر سبتمبر الماضي عن وجود وثيقة دستورية تدعو لتشكيل مجلس للأمة لقيادة البلاد، دون أن يكشف عن الجهة أو الشخصيات التي وضعتها، مطالبًا من سمّاهم بالثوار بدعمها.

حيث قال الغرياني «اجتماعات بعض الخيرين خلصت إلى وثيقة دستورية محكمة لتشكيل مجلس للأمة لقيادة البلاد تحفظ حقوق الثوار و وتشكل حرس وطني وحكومة وعلى الثوار دعمها»، مطالبًا القوى السياسية من أحزاب وكيانات والقبائل ومنظمات المجتمع المدني بدعمها.

وأضاف الغرياني «من لا يزال يؤمن بالثورة في ليبيا عليهم مسؤولية عظيمة تتمثل بتوحيد الصف والاستعداد لما بعد معركة سرت».

المزيد من بوابة الوسط