سبع غارات أميركية ضد «داعش» خلال ثلاثة أيام

نفذت القوات الأميركية سبع ضربات جوية جديدة ضد مواقع وتمركزات تنظيم «داعش» في مدينة سرت خلال ثلاثة أيام، استمرارًا لدعم العمليات العسكرية لقوات «البنيان المرصوص» التابعة لحكومة الوفاق الوطني.

وذكرت قيادة القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) في بيان نشرته اليوم الثلاثاء على موقعها الإلكتروني أن الطائرات الأميركية نفذت أربع ضربات جوية يوم الجمعة 21 أكتوبر، استهدفت موقعين لـ«داعش» وآليات، ونفذت ضربة جوية واحدة يوم السبت 22 أكتوبر استهدفت موقعًا لعناصر التنظيم، واستهدفت ثلاثة مواقع في غارتين يوم الأحد 23 أكتوبر.

وأوضحت (أفريكوم) أن العملية «برق أوديسا» نفذت نحو 337 ضربة جوية منذ انطلاقها في الأول من شهر أغسطس الماضي.

وجدد بيان (أفريكوم) التزام الولايات المتحدة بدعم حكومة الوفاق الوطني وحربها ضد التنظيم من أجل استعادة الاستقرار والأمن في البلاد.

وأوضح أن الضربات الجوية وغيرها من الجهود الأميركية ستساعد في منع «داعش» من تأسيس ملاذٍ آمن له داخل ليبيا، حيث يمكنه مهاجمة واشنطن وحلفائها.

وكانت (أفريكوم) أعلنت وصول سفينة «يوإس إس سان أنتونيو» التابعة للبحرية إلى البحر المتوسط قبالة السواحل الليبية للمشاركة في عملية «البرق أوديسا».

وذكرت أن «سان أنتونيو» ستكون البديل لسفينة «واسب» التي تشارك حاليًا في الحملة الجوية ضد التنظيم.

اقرأ أيضًا: بالصور.. تفاصيل سيطرة «البنيان المرصوص» على عمارات الستمائة

وكانت قوات «البنيان المرصوص» أعلنت سيطرتها على عمارات الستمائة، بمشاركة القطعة البحرية «الثاغور» التابعة لخفر السواحل الليبي، وعثرت على ما يشبه الأنفاق وممرات تحت الأرض يستخدمها عناصر «داعش» في الوصول بين مواقعه.