ليبيا في الصحافة العربية (الأربعاء 28 سبتمبر 2016)

أبرزت الصحف العربية، الصادرة صباح الأربعاء، الشأن الليبي بمزيد من الاهتمام، مسلطة الضوء على آخر مستجدات الساحة الليبية، من تحركات للجيش بقيادة المشير حفتر باتجاه العاصمة طرابلس، مرورًا بأزمة انخفاض أسعار النفط وتأثير الإنتاج الليبي على الأسعار، إلى حوار مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج.

ففي جريدة «الشرق الأوسط»، نطالع التقرير السنوي لمعهد الدراسات الاستراتيجية للعام 2016 الذي تحدث فيه عن الصورة القاتمة في الشرق الأوسط، حيث ركز التقرير على الإحساس بخيبة الأمل واليأس التي تسود منطقة الشرق الأوسط٬.

وقال المعهد البحثي٬ ومقره لندن في تقريره السنوي٬ إن الآمال المعقودة على انحسار التصعيد في القتال على جبهات عدة بالشرق الأوسط لم تتحقق٬ وعلاوة على ذلك فإن المعهد الدولي المختص بالدراسات الاستراتيجية أشار أيضًا إلى أنه في الوقت نفسه لم تبذل جهود مخلصة من أجل الإصلاح السياسي في المنطقة.ويرى التقرير الاستراتيجي أن التوترات في المنطقة قد زادت ومساحة التعبير قد ضاقت٬ حيث إن الحروب في ليبيا لم تسفر عن تحقيق انتصارات حاسمة أو التوصل إلى تسويات سياسية٬ رغم التكلفة والخسائر البشرية العالية٬ والآثار المترتبة على ذلك.

وفي ما يتعلق بتنظيم «داعش» الإرهابي٬ قال التقرير السنوي في نسخته للعام 2016: «عانى تنظيم (داعش) نكسات عسكرية كبيرة خلال النصف الأول من العام ٬2016 حيث خسر كثيرًا من الأراضي، في حين يكافح التنظيم من أجل تحقيق بعض المكاسب المستدامة في خضم المشهد المتشدد المزدحم في ليبيا».

وما زلنا في جريدة «الشرق الأوسط»، وتقرير آخر تحت عنوان «مصادر ليبية: تحركات لجيش حفتر باتجاه العاصمة طرابلس»، نقلت فيه الجريدة عن مصادر عسكرية تحدثت عن تحركات للجيش الذي يقوده المشير خليفة حفتر باتجاه العاصمة طرابلس.

وقال مسؤول بالجيش الوطني في شرق ليبيا: «إن وحدات من الجيش بدأت في الانتشار على الطرق المؤدية إلى العاصمة طرابلس وبالقرب منها٬ لكنه رفض الإفصاح عن أية تفاصيل أخرى».
ونقلت الجريدة تصريحات رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح التي قال فيها: «إن حكومة الثني هي الحكومة الشرعية المنبثقة من مجلس النواب٬» مشيرًا إلى أنها مستمرة في أداء عملهـا٬ حتى تشكيل حكومة وفاق وطني حقيقي تُمنح الثقة من قبل مجلس النواب وتؤدي أمامه اليمين القانونية٬ قبل أن تباشر عملها.

ليبيا شهدت تقدًما في القطاع الاقتصادي٬ من خلال حدثين خلال الأسبوعين الماضيين

وإلى مقال بـ«الشرق الأوسط» متناولاً الوضع الاقتصادي، تحت عنوان «ليبيا.. تتقدم اقتصاديًّا»، ذكرت فيه الجريدة أن ليبيا شهدت تقدًما في القطاع الاقتصادي٬ من خلال حدثين خلال الأسبوعين الماضيين٬ رفعا من الحالة المعنوية ونسب التفاؤل في عودة طرابلس إلى سابق عهدها الغني بالنفط مع عملة مستقرة.

وأضافت: «إن عودة صادرات النفط الليبي٬ مثلت الشرارة الأولى لوضع اقتصاد طرابلس على سلم العودة لعصر الرفاهية٬ مدعوًما باسترداد (المؤسسة الليبية للاستثمار) نحو 127مليون دولار من مؤسسات مالية عالمية٬ بعد تقاضٍ لعدة سنوات».

ونقلت الجريدة عن الخبير الاقتصادي ومؤسس سوق المال الليبية، سليمان الشحومي٬ توقعاته بزيادة إنتاج ليبيا من النفط إلى 600 ألف برميل يوميًّا خلال الأيام المقبلة٬ مضيفًا: «إن وتيرة الإنتاج سترتفع بشكل مطرد خلال الأيام المقبلة عند مستوى 600 ألف برميل عند عودة الخط الغربي للإنتاج، الذي ليست له علاقة بأحداث الهلال النفطي».

وما زلنا في «الشرق الأوسط»، التي تحدثت مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، في حوار مطول قال فيه، إنه «لا فيتو على الانضمام إلى الحكومة الجديدة»، مضيفًا: «إن الإجراءات الرسمية لرفع الحظر عن توريد السلاح إلى ليبيا بدأت».وقال السراج إن حكومته بدأت الإجراءات الرسمية الخاصة برفع الحظر عن توريد السلاح إلى ليبيا٬ الأمر الذي يحتاج إلى قرار جديد من مجلس الأمن الدولي. مؤكدًا أن الموافقة ستعطَى لكل حالة على انفراد ووفق إجراءات وتدابير محددة.

وأعلن السراج أن البحث بدأ لتشكيل حكومة جديدة في «الأسابيع المقبلة»٬ وأنها ستقدم إلى البرلمان الذي رفض حتى الآن منح الثقة للحكومة الراهنة٬ مطالبًا إياه بتقديم صيغة حكومية جديدة، بيد أن الأخير كشف أنه «لم يتلق كتابا رسميًّا» من مجلس النواب٬ لا بخصوص طلب الحكومة الجديدة ولا بصدد المعايير التي يتعين التقيد بها. ونفى السراج أن يكون قد اطلع مسبقًا على قرار مجلس الدولة منح نفسه السلطات التشريعية التي تعود لمجلس النواب٬ معتبرًا أن أمرًا كهذا يزيد مهمته تعقيدًا.

«العلاقات مع مصر وثيقة للغاية»
وفيما يخص العلاقات مع مصر٬ اعتبر رئيس حكومة الوفاق الليبية أنها «وثيقة للغاية» وأن الطرفين يسعيان لمقاربات مشتركة وأن أمن مصر من أمن ليبيا، والعكس صحيح.

وإلى جريدة «الخليج» الإماراتية، التي نشرت تقريرًا حول العمليات العسكرية للجيش الليبي وسط سرت، مؤكدة أن قوات «البنيان المرصوص» تمكنت من تفجير ثلاث سيارات مفخخة تابعة لتنظيم «داعش» قبل وصولها إلى تمركز القوات، مضيفة عن مصدر عسكري في غرفة عمليات «البنيان المرصوص» قوله: «إن غارتين لطائرات أميركية استهدفتا، الاثنين، مواقع يسيطر عليها التنظيم الإرهابي في محيط العمارات السكنية 656 وسط سرت، أسفرتا عن مقتل ستة من عناصر التنظيم».

ونقلت الجريدة عن الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغيريني، قولها: «إن وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي في براتيسلافا سيبحثون مع الأمين العام لـ(ناتو)، ينس ستولتنبيرغ، الوضع في ليبيا»، مضيفة أنه سيتم بحث التنسيق الأوروبي - الأطلسي في إدارة العملية البحرية الأوروبية «صوفيا» في المتوسط، الخاصة بمراقبة حركة تهريب المهاجرين غير الشرعيين وفرض حظر السلاح على ليبيا، مضيفة: «سيتم التطرق إلى إصلاح الهياكل الأمنية الليبية».

وما زلنا في جريدة «الخليج»، وتقرير آخر بشأن النفط وأزمة تثبيت الإنتاج، قالت فيه الجريدة: «إن خبراء استبعدوا أن تتوصل أبرز الدول المنتجة للنفط التي تعقد اليوم اجتماعًا غير رسمي في العاصمة الجزائرية، إلى اتفاق لتجميد الإنتاج ورفع سعر الخام، إلا إذا حصلت مفاجآت»، معتبرين أن أقصى ما يمكن التوصل إليه هو اتفاق على ضرورة استقرار السوق.وقالت الجريدة: «إن ليبيا تترد إزاء الحد من الإنتاج خصوصًا أنها تعاني صراعات داخلية، تجعلها تضخ بمستويات أقل بكثير من طاقتها الإنتاجية، واستأنفت ليبيا للتو صادراتها النفطية».

وإلى جريدة «العرب الدولية»، وتقرير لها تحت عنوان «إقبال كبير على أول مؤتمر كوميك كون في ليبيا»، قالت فيه: «إن إن فنانين وهواة رسم اجتمعوا في العاصمة الليبية طرابلس لأول مرة للتعارف وتقديم أعمالهم، بل وبيع وتبادل قصصهم المصورة خلال النسخة الأولى لملتقى (كوميك كون) الخاص بهواة الألعاب الإلكترونية وأفلام الكرتون».

وقالت: «إن المؤتمر أو المهرجان أُقيم في أرض معرض طرابلس الدولي الذي امتلأ بأكشاك عرض، ونُظمت أنشطة متنوعة شملت مسابقات ألعاب فيديو وعروض أفلام قصيرة حول تاريخ كرتون في اليابان، وعروض مجسمات وقمصان للأبطال الخياليين، وحفلاً موسيقيًّا، بالإضافة إلى ارتداء البعض من زوار المؤتمر أزياء الشخصيات الكرتونية المفضلة». ووُلدت فكرة مؤتمر ليبيا، عندما أرادت مجموعة تتألف من ثمانية شبان أن يشاركوا أقرانهم في البلاد شغفهم بالرسوم المتحركة والشخصيات الشهيرة في عالمها.

ونقلت الجريدة عن هشام عريف، المشرف على مؤتمر «ليبيا كوميك كون»، قوله: «إن الفكرة بدأت بالقصص المصورة ثم تطورت إلى مواضيع الأفلام والمسلسلات والكرتونات وغيرها من المواضيع التي تهتم بالترفيه»، مضيفًا: «إن ثلاثة أيام من الفن الهزلي استقطبت 20 ألف زائر لمعرض (كوميك كون) في نسخته الأولى بالعاصمة الليبية طرابلس».كما نقلت عن شاب يزور مؤتمر «ليبيا كوميك كون» ويدعى محمد طاهر وهو يرتدي زي إحدى شخصيات الرسوم المتحركة قوله: «كوميك كون عبارة عن معرض يضم أفكار الرسومات وشخصيات الكرتون. فيه شخصيات لها تأثير وفيه فن الرسم. كانت شخصيتي اليوم من فيلم (أفاتار) لشخصية اسمها آنج. وفيها فكرة التحكم من قوى الطبيعة الأربع وهي المياه والهواء والتراب والنار».