الولايات المتحدة: نوافق «الرئاسي» وجهة نظره بأنّ أوراقًا نقدية يجري طباعتها «ستكون مزوّرة»

قالت السفارة الأميركية في ليبيا إن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني أبلغ الولايات المتحدة رسميا بأن «السيد علي الحبري قد عمد- مدعيا التصرف بصفة محافظ مصرف ليبيا المركزي- إلى إبرام اتفاق مع شركة دولية لطباعة وتسليم كمية كبيرة من الأوراق النقدية الليبية، وإن الولايات المتحدة توافق المجلس الرئاسي وجهة نظره بأن هذه الأوراق النقدية ستكون مزوّرة، ويمكن أن تقوّض الثقة الممنوحة للعملة الليبية وكذلك قدرة مصرف ليبيا المركزي على إدارة السياسة النقدية بشكل فعّال لتمكين الانتعاش الاقتصادي».

وأضافت السفارة، في بيان أصدرته الأربعاء من تونس: «إن الولايات المتحدة تُعرب عن بالغ قلقها إزاء ما بلغها عن محاولة بعض الأطراف اقتحام مرافق مصرف ليبيا المركزي المؤمّنة بما في ذلك خطط لثقب خزائن مصرف ليبيا  المركزي، والتحايل للالتفاف على سيطرة مصرف ليبيا المركزي على الموارد المالية الليبية».

وأشارت السفارة إلى بيان فيينا الصادر في 16 مايو الماضي بشأن ليبيا، لافتة إلى أن «الولايات المتحدة بمعية عشرين دولة أخرى وأربع منظمات دولية أصدرت بيانا مشتركا في فيينا بتاريخ 16 مايو توضح فيه أن المؤسسات الاقتصادية الوطنية في ليبيا، بما في ذلك مصرف ليبيا المركزي، والمؤسسة الوطنية للنفط، والهيئة الليبية للاستثمار، يجب أن تعمل بشكل حصري تحت إشراف وإدارة حكومة الوفاق الوطني. إنّ مصرف ليبيا المركزي ومقره في طرابلس هو المؤسسة المصرفية الوطنية الوحيدة التي تعمل تحت إشراف وإدارة حكومة الوفاق الوطني. وقد ودعا قرار مجلس الأمن رقم 2259 جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لوقف دعم المؤسسات الموازية أو الاتصال الرسمي بها».

اقرأ أيضا: المصرف المركزي يحدد سقف السحب وينفي الشائعات

وأعلن محافظ المصرف المركزي في البيضاء علي الحبري في حوار نشرته صحيفة «الوسط» في عددها الخميس الماضي أن المصرف ينتظر وصول أوراق بنكنوت بقيمة 4 مليارات دينار في 28 مايو الجاري جرى طباعتها في روسيا، مضيفا: «إن المصرف المركزي في البيضاء لا يتعامل مع لندن، وأسقط خيار الطباعة فيها»، متوقعا أن «تمضي الأمور إلى الأفضل بعد وصول هذه الشحنة».

المزيد من بوابة الوسط