اجتماع طارئ بمجلس الأمن الدولي حول كوريا الشمالية

أفادت مصادر دبلوماسية، الأربعاء، بأن مجلس الأمن الدولي سيعقد الخميس، (بتوقيت نيويورك) اجتماعًا طارئًا حول كوريا الشمالية بطلب من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، وذلك غداة إعلان بيونغ يانغ أنها اختبرت بنجاح صاروخًا فرط صوتي.

وقال مصدر دبلوماسي لوكالة «فرانس برس» إن الجلسة ستُعقد مبدئيًا في الصباح وخلف أبواب مغلقة، من دون أن يوضح ما إذا كان سيصدر في أعقابها بيان عن المجلس.

والثلاثاء، أعلنت كوريا الشمالية أنها اختبرت بنجاح صاروخًا انزلاقيًا فرط صوتي، فيما يمكن أن يشكل أحدث تقدم للدولة المسلحة نوويًا على صعيد تكنولوجيا الأسلحة، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

- زعيم كوريا الشمالية يرفض طلبا أميركيا للحوار
- كوريا الشمالية تعلن أنها اختبرت بنجاح صاروخ «فرط صوتي»

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية إن التجربة التي أُجريت، الثلاثاء، «أثبتت أن كل المواصفات الفنية استوفت متطلبات التصميم»، مشددة على أن نجاح إطلاق هذا الصاروخ «ذو أهمية استراتيجية كبيرة»، لأن كوريا الشمالية تسعى لزيادة قدراتها الدفاعية «ألف ضعف».

ودانت الولايات المتّحدة التجربة الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية، مطالبة في الوقت نفسه بيونغ يانغ بالانخراط في حوار، مؤكدة أن هذه التجربة الصاروخية «تُشكِّل انتهاكًا للقرارات العديدة التي أصدرها مجلس الأمن الدولي، وتهديدًا لجيران جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية وللمجتمع الدولي».

لكن الأربعاء، أعلن الزعيم الكوري الشمالي «كيم جونغ-أون» رفضه عرض الولايات المتحدة، معتبرًا إياه محاولة من واشنطن «لإخفاء خداعها وأعمالها العدائية»، بحسب ما أفاد الإعلام الرسمي في بيونغ يانغ.

المزيد من بوابة الوسط