بدء جولة محادثات جديدة حول سد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان

وزير الري والمياه السوداني ياسر عباس مشاركا في مفاوضات عبر الفيديو مع نظيريه المصري والاثيوبي حول سد النهضة. (أ ف ب)

استؤنفت الأحد في الخرطوم المحادثات ىين السودان ومصر واثيوبيا حول سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على النيل وتعترض القاهرة والخرطوم على آليات تشغيله.

وتعقد هذه المفاوضات عبر تقنية الفيديو كونفرنس وتستمر أسبوعا، بحسب ما أعلن على «تويتر» الخميس وزير الري الإثيوبي، وفق «فرانس برس».

اتفاق ملزم
ويثير هذا السد الذي سيستخدم في توليد الكهرباء خلافات خصوصا مع مصر ذات المئة مليون نسمة التي تعتمد على نهر النيل لتوفير 97% من احتياجاتها من المياه. وترغب مصر والسودان وهما دولتا المصب لنهر النيل في التوصل الى اتفاق ملزم حول تشغيل السد وهو ما لم توافق عليه اثيوبيا.

وازدادت التوترات بين القاهرة وأديس ابابا الصيف الماضي عندما تقدمت مصر بشكوى الى مجلس الأمن الدولي. وتصطدم المفاوضات أساسا بالخلاف حول مدة ملء السد، وهو موضوع ازداد الحاحا بعد أن أعلنت اثوبيا في 21 يوليو أنها حققت نسبة الملء التي تستهدفها في العام الأول.

-  السيسي والبرهان يتمسكان بـ«اتفاق قانوني ملزم» حول سد النهضة
-  إثيوبيا تحظر الطيران فوق سد النهضة لاعتبارات أمنية

وترعى الأمم المتحدة هذه المفاوضات التي يتابعها كذلك الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي والولايات المتحدة والبنك الدولي. ونهاية اكتوبر تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن خطر قيام مصر بتدمير السد وهو ما أغضب اثيوبيا. وقال ترامب «إن الموقف خطر للغاية (...) سينتهي بهم (المصريون) الأمر الى تدمير السد. إنني أقولها عاليا وبوضوح: سيدمرون هذا السد. يتعين عليهم أن يفعلوا شيئا».

المزيد من بوابة الوسط