إيران تشيّد موقعا لإنتاج أجهزة طرد مركزي متطورة في الجبال قرب «نطنز»

العلم الإيراني في محطة بوشهر النووية، 10 نوفمبر 2019. (أ ف ب)

أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، الثلاثاء، أن إيران بدأت في تشييد عنبر في «قلب الجبال» بالقرب من منشأة «نطنز» النووية لإنتاج أجهزة طرد مركزي متطورة.

وأضاف صالحي أن الهدف من تشييد ورشة الإنتاج هذه أن تحل محل عنبر داخل المنشأة دمّره حريق في يوليو. وقالت إيران وقتئذ إن الحريق نتج عن تخريب وتسبب في أضرار جسيمة يمكن أن تبطئ إنتاج أجهزة الطرد المركزي المتطورة المستخدمة في تخصيب اليورانيوم، حسب «رويترز».

إيران توافق على دخول مفتشي «الطاقة الذرية» إلى موقعين نوويين مشبوهين
فرنسا وألمانيا وبريطانيا تعارض مسعى واشنطن إعادة فرض العقوبات على إيران

ونقل التلفزيون الرسمي عن صالحي قوله: «تقرر إنشاء عنبر أحدث وأوسع وأشمل بكل المقاييس في قلب الجبال بالقرب من (نطنز). لقد بدأ العمل».

وأعلنت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أول من أمس الأحد، أن الأجهزة الأمنية كشفت منفّذي «العمل التخريبي» في منشأة «نطنز» النووية، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية «إرنا» عن المتحدث باسم المنظمة بهروز كمالوندي: «على حد علمنا، فقد اكتشفوا المنفذين، ويعرفون أسباب وكيفية وقوع الحادث ولديهم معلومات حوله»، إلا أنه لم يذكر المزيد من التفاصيل.

وشهدت إيران عدة انفجارات وحرائق غامضة خلال الأسابيع الماضية، وقع بعضها في مواقع حساسة، بينها موقع «بارشين» العسكري في شرق طهران، ومنشأة «نطنز» للتخصيب النووي. وأثارت الانفجارات في «بارشين» و«نطنز» تكهنات عن وجود أعمال تخريب متعمدة من جهات أجنبية.

وأقرت السلطات الإيرانية بأن حادثة «نطنز» تسببت في «أضرار جسيمة»، ما يعني العودة بالبرنامج النووي للبلاد «شهورا للوراء». وتقع منشأة «نطنز» تحت الأرض على بعد 220 كيلومترا جنوب شرقي طهران، وهي أهم موقع لتخصيب اليورانيوم في إيران.

المزيد من بوابة الوسط