بدء التصويت في ست ولايات خلال الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي

صورتان متلاصقتان للمرشحين جو بايدن (يمين) وبيرني ساندرز. (أ ف ب)

يتوجّه الناخبون الديموقراطيون، الثلاثاء، منذ ساعات الصباح الأولى إلى مراكز الاقتراع في ست ولايات أميركية، للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التمهيدية، للاختيار ما بين جو بايدن وبيرني ساندرز، الطامحين للفوز بالترشّح عن الحزب لرئاسة الولايات المتحدة.

وبالإضافة إلى ميشيغان التي يكتسي التصويت فيها أهمية كبرى، نظرا إلى أنها تعتبر ولاية متأرجحة (لا يمتلك فيها أي من الحزبين غالبية)، تجرى الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي، الثلاثاء، في ولايات أيداهو وميسيسيبي وميزوري وداكوتا الشمالية وواشنطن، وفق «فرانس برس».

بايدن يتعهد عدم تحويل الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين إلى هجمات متبادلة مع ساندرز

علما بأن ميشيغان تضم العدد الأكبر من المندوبين بين الولايات الست التي تشهد تصويتا، الثلاثاء، وهو ما يزيد من أهمية الفوز فيها، وما دفع المرشّحين لتنظيم حملات انتخابية مكثّفة فيها. ويحتاج ساندرز إلى تحقيق نتائج جيدة في ميشيغان لإبقاء حظوظه بالفوز بالترشّح عن الحزب للرئاسة قائمة.

ويخوض المعتدل بايدن، وهو نائب الرئيس السابق باراك أوباما، واليساري ساندرز، الداعي إلى ثورة سياسية، معركة شرسة لمعرفة الشخصية التي ستواجه الرئيس دونالد ترامب في انتخابات نوفمبر. ومنذ فوزه في الانتخابات التمهيدية في ولاية كارولاينا الجنوبية ومن ثم في يوم «الثلاثاء الكبير»، يتزايد الدعم لحملة بايدن.

«الثلاثاء الكبير» يضع بايدن في مواجهة «طويلة الأمد» مع ساندرز في الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين

وكسب بايدن (77 عاما) دعم عدد من أبرز خصومه السابقين في انتخابات الحزب الديموقراطي، بمن فيهم سناتوران بارزان من أصول أفريقية، كوري بوكر، عن نيو جيرسي الذي أعرب، الإثنين، عن دعمه له وكمالا هاريس عن كاليفورنيا. في المقابل، تلقى ساندرز (78 عاما) دعم القس جيسي جاكسون، المناضل الشهير دفاعاً عن الحقوق المدنية.