روحاني: مستعدون للتفاوض مع الولايات المتحدة بشرط رفع العقوبات

أكدت إيران استعدادها للتفاوض مع الولايات المتحدة ضمن إطار متعدد الأطراف، إذا رفعت واشنطن العقوبات التي أعادت فرضها على الجمهورية الإسلامية بعد انسحابها الأحادي من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن «كانوا على استعداد لرفع العقوبات، فإننا جاهزون للتحاور والتفاوض حتى على مستوى قادة الدول الست»، في إشارة إلى الدول التي أبرمت الاتفاق النووي مع إيران العام 2015، أي الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا، حسب ما نشرت وكالة «فرانس برس»، اليوم الأربعاء.

اقرأ أيضا واشنطن تتخذ خطوة جديدة في إنهاء الاتفاق النووي مع طهران

ووصلت العلاقات بين إيران والولايات المتحدة إلى طريق مسدود منذ انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في 8 مايو 2018، من الاتفاق النووي الإيراني، وإعادته فرض العقوبات على طهران، على أمل إجبارها على التفاوض على اتفاق أوسع نطاقا يشمل برنامجها للصواريخ الباليستية ودورها الإقليمي.

ومنذ ذلك الحين، ويحظر المرشد الأعلي لإيران على خامنئي، على المسؤولين الإيرانيين إجراء أي محادثات مع واشنطن إلا إذا عادت إلى الاتفاق النووي ورفعت جميع العقوبات.

وبالتزامن مع الذكرى الأربعين لاحتجاز العاملين في السفارة الأميركية في طهران رهائن العام 1979، أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، في 4 نوفمبر الماضي، فرض عقوبات على تسعة من مساعدي المرشد الإيراني علي خامنئي يحتلون مناصب أساسية في البلاد، وقال الوزير ستيفن منوتشين، في بيان: «هذا الإجراء يحدّ أكثر فأكثر من قدرة المرشد خامنئي على تنفيذ سياسة الإرهاب والقمع التي ينتهجها»، بحسب «فرانس برس».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط