واشنطن تتخذ خطوة جديدة في إنهاء الاتفاق النووي مع طهران

المفعال النووي بوشاهر في إيران، (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت الولايات المتحدة إيقاف العمل بالإعفاءات من العقوبات المتعلقة بمنشأة فوردو النووية الإيرانية، لتضع بذلك حدا لمكوّن رئيسي من الاتفاق النووي بعد إعلان طهران استئناف أنشطة تخصيب اليورانيوم.

وتهدف هذه الخطوة إلى إنهاء التعاون الروسي والأوروبي مع إيران في هذه المنشأة التي كانت سرية في السابق، وكان من المفترض أن تتحول إلى مركز للبحوث المدنية بموجب اتفاق العام 2015 النووي لإيران مع الدول الست الكبرى، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مؤتمر صحفي إن «الولايات المتحدة ستنهي الإعفاءات من العقوبات المتعلقة بالمنشأة النووية في فوردو اعتبارا من 15 ديسمبر المقبل».

اقرأ أيضا: «الطاقة الذرية» تعلن تجاوز مخزون إيران من المياه الثقيلة السقف المسموح

وأشار بومبيو إلى إعلان الرئيس الإيراني حسن روحاني استئناف النشاط في فوردو، وهي خطوة من ضمن سلسلة من الخطوات التي اتخذتها طهران للضغط على الأوروبيين لحضهم على الدفع باتجاه الوفاء بوعود التخفيف من العقوبات لقاء امتثال إيران لبنود الاتفاق.

وأكد بومبيو أن «الكمية الصحيحة من اليورانيوم المخصّب لأكبر دولة راعية للإرهاب في العالم هي صفر». وأضاف «ليس هناك من سبب شرعي لإيران لاستئناف التخصيب في هذا الموقع السري سابقا. على إيران أن توقف نشاطاتها هناك في الحال».