إردوغان: تركيا لن تنسحب من سورية إلا بعد خروج الدول الأخرى

إردوغان في مؤتمر صحفي في مطار إيسنبوغا، قبل توجهه للقاء بوتين، 22 أكتوبر 2019 (فرانس برس)

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن بلاده لن تخرج من سورية قبل انسحاب الدول الأخرى منها، مضيفا أنها ستواصل هجومها عبر الحدود ضد المقاتلين الأكراد إلى أن يرحلوا جميعا من تلك المنطقة، وفق «رويترز».

وشنت تركيا هجومها الثالث على شمال شرق سورية الشهر الماضي لإبعاد وحدات حماية الشعب الكردية عن حدودها وإقامة منطقة آمنة تأمل أن تعيد توطين مليوني لاجئ سوري فيها.

وقال إردوغان للصحفيين على الطائرة في رحلة العودة من زيارة للمجر، إن تركيا سترحل عن سورية عندما تغادرها الدول الأخرى كذلك، مضيفا أن الهجوم التركي مستمر إلى أن يغادر جميع المقاتلين الأكراد منطقة الحدود.

اقرأ أيضا: محادثات بين بوتين وإردوغان قبل ساعات من انتهاء مهلة أنقرة للأكراد   

وتابع: «لن نتوقف إلى أن يغادر آخر إرهابي المنطقة»، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب المكون الرئيسي في قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة والتي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية، مضيفا: «لن نرحل من هنا إلى أن تخرج الدول الأخرى».

وبحسب اتفاق أبرمته تركيا مع روسيا تقوم القوات الروسية والتركية بدوريات مشتركة على الحدود التركية السورية. وقامت القوات بثالث دورية يوم الجمعة لكن متحدثا باسم قوات سوريا الديمقراطية قال إن القوات التركية أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على بعض المدنيين الذين كانوا يحتجون على الدوريات.

وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي، عبر حسابه على «تويتر»، إن القوات التركية استهدفت المدنيين بالغاز المسيل للدموع رغم أن احتجاجهم كان سلميا وإنها أصابت عشرة منهم.

وذكرت وزارة الدفاع التركية، في بيان، إن الدورية الثالثة استكملت بمحاذاة طريق طوله 88 كيلومترا بعمق عشرة كيلومترات في الجزء الأبعد من الحدود ناحية الشرق.

وحسب حلفاء تركيا الأوروبيين، فإن الهجوم سيعرقل المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية. ونفت تركيا هذا الاتهام، قائلة إن حلفاءها يجب أن يدعموا خططها لإعادة أغلب اللاجئين السوريين الموجودين في أراضيها إلى بلادهم وعددهم 3.5 مليون لاجئ.