بلجيكا تسلّم فرنسا مشتبهاً بضلوعه في هجمات باريس

شرطي بلجيكي امام محكمة بروكسل. (فرانس برس)

سلمت بلجيكا الإثنين مشتبهاً به رئيسيا في هجمات باريس عام 2015 وتفجيرات بروكسل عام 2016 إلى السلطات القضائية الفرنسية التي وجهت إليه تهمة «التواطؤ» في عمليات اغتيال ومحاولات اغتيال و«الارتباط بمنظمة إرهابية».

وقال الادعاء العام البلجيكي في بيان إنه تم نقل أسامة كريّم السويدي من أصول سورية «ليوم واحد إلى السلطات القضائية الفرنسية بغرض الاستماع إليه واحتمال توجيه قاضي التحقيق في باريس اتهاماً إليه»، بحسب «فرانس برس».

ويشتبه المحققون بأن الشاب البالغ 25 عاما لعب دوراً رئيسيا في الخلية «المتطرفة» التي كانت وراء هجمات باريس التي أدت إلى مقتل 130 شخصاً وتفجيرات بروكسل التي خلفت 32 قتيلاً، وقد تبنى تنظيم «داعش» الهجومين. ويشتبه بأن كريّم اشترى الأكياس التي استخدمت في هجمات بروكسل، وقد التقطت كاميرات مراقبة صورته قبل أحد هذه التفجيرات برفقة خالد البكراوي وهما يحملان حقائب كبيرة. وفشل كريّم في تنفيذ عمليته الانتحارية.

وكغيره من أفراد الخلية، سافر كريّم الى سوريا بعد عام 2014 قبل أن يتخفى بين المهاجرين عام 2015 ويعود إلى أوروبا. وبعد عامين من اعتقاله في بروكسل في أبريل 2016 تبقى الأسئلة تحوم حول دور كريّم الرئيسي الحقيقي في الهجمات، علما بأنه نفى مرارا خلال استجوابه في بلجيكا أي دور له في هجمات باريس وفي صنع القنابل.

ووجدت آثار من الحمض النووي تعود لكريّم في مخابىء عدة في بلجيكا استخدمها منفذو هجمات باريس، وخصوصا المكان الذي أعدت فيه الأحزمة الناسفة التي استخدمت في الهجمات.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط