حقائق صادمة عن غسل اليدين بالماء دون صابون

على عكس ما هو شائع، يمكن للماء الصافي أن يزيل الأوساخ وبعض مسببات الأمراض من اليد، حتى وإن اُستخدم دون مواد تنظيف.

جاء ذلك في رد أندريا روكله، من المركز الاتحادي للتوعية الصحية، على استفسار حول اعتقاد البعض بأن «غسل اليدين دون صابون غير مفيد»، وفق وكالة الانباء الألمانية.

واستدرك روكله قائلًا: «إن غسل اليدين بالصابون يعد بالطبع أكثر فعالية، حيث يعمل الصابون على إزالة الأوساخ والميكروبات من اليد بصورة أفضل من استعمال الماء فقط»، بحسب «ألمانيا بالعربي».

وأضاف الخبير الألماني أن مدة غسل اليدين تلعب دورًا مهمًّا، حيث ينبغي ألا تقل مدة الغسل عن 20 ثانية للتخلص من الأوساخ والجراثيم، مشيرًا إلى درجة حرارة الماء لا تمثل أية أهمية في القضاء على الميكروبات.

ويخصص العالم 15 أكتوبر من كل عام يومًا عالميًّا لحث الناس على غسل اليدين «إذ أن اليدين النظيفتين تنقذ الأرواح وتقي من الأمراض» إنها الرسالة التي يريد منظمو هذه المناسبة إذاعتها ونشرها في أرجاء العالم، بحسب موقع «آي آى بي ديجيتال».

بينما أظهرت الأبحاث أن غسل اليدين بالصابون يمكن أن يؤمن وقاية قوية من المرض، إما من خلال خفض حالات الإصابة بالإسهال بين الأطفال دون سن الخامسة بنسبة 50% تقريبًا، أو خفض الإصابة بالالتهابات التنفسية بنسبة 16% تقريبًا.

المزيد من بوابة الوسط