دراسة: القطط تسبب العمى والكلاب تحمي النظر

تربية القطط قد تجعلك أكثر عرضة لخطر الإصابة بالعمى، على عكس تربية الكلاب، حسب دراسة أميركية حديثة.

واكتشف العلماء أنَّ الكلاب والقطط تحمل مادة تثير الاستجابة المناعية «أنتيجينز»، التي تختلف من شخص لآخر.

ومرض «الغلوكوما» يحدث عند توقف تدفق السوائل في العين بشكل طبيعي مما يخلق ضغطًا مرتفعًا ويدمر العصب البصري والألياف البصرية بشبكية العين.

وعلى الرغم من أنَّ الحساسية من الكلاب تقلل فرص الإصابة بمرض «الغلوكوما» وهي السبب الثاني للعمى في المملكة المتحدة، ولكن تربية القطط تضاعف من مخاطر الإصابة بالمرض، حسب موقع جريدة «ذي تليغراف».

ويعاني كثيرٌ من مالكي الحيوانات الأليفة حساسية خفيفة من حيواناتهم الأليفة، ولكن هذه الحساسية لا تمنعهم من تربية الحيوانات، ولكن الدراسة تحذِّر من أنَّ استجابة مناعية بسيطة قد تؤدي للعمى.

ووجدت الدراسة التي أجرتها جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس أنَّ أصحاب القطط الذين كان لديهم رد فعل تحسسي كانوا أكثر عرضة للإصابة بـ«الغلوكوما» بنسبة تصل لـ90% بالمقارنة مع الأشخاص الذين لا يمتلكون قططًا، وأصحاب الكلاب كانوا 20% أقل عرضة للمرض.

كما أنَّ تربية الكلاب مفيدة أيضًا في الوقاية من قصر النظر.

وقال جراح العين البريطاني ديفيد ألامبي: «الكلب ليس فقط أفضل صديق للإنسان، ولكنه يحافظ على النظر أيضًا، ولكن القطط يمكن أن تثير استجابة نظام المناعة بطريقة تجعل العين أكثر عرضة لمرض الغلوكوما».

 

المزيد من بوابة الوسط