مشكلات النوم مرتبطة بتراجع القدرات الإدراكية والخرف

مشكلات النوم مرتبطة بتراجع القدرات الإدراكية والخرف (أرشيفية:انترنت)

تشير مراجعة بحثية جديدة إلى أن من يعانون من اضطرابات في النوم قد تزيد لديهم احتمالات الإصابة بمشكلات إدراكية وبالخرف أكثر ممن يتمتعون بنوم جيد.

وفحص الباحثون بيانات 51 دراسة منشورة من قبل تابعت أشخاصا في منتصف العمر وكبارا في السن في أميركا الشمالية وأوروبا وشرق آسيا لعدة سنوات، على الأقل لمعرفة ما إذا كانت مشكلات النوم لديهم مرتبطة بالصحة الإدراكية، وفقًا لوكالة «رويترز».

وخلصت الدراسة إلى أن من يعانون من الأرق تزيد لديهم احتمالات الإصابة بالمشكلات الإدراكية بنسبة 27%، بينما من يعانون من اضطرابات النوم أو لا ينالون قسطا كافيا من الراحة تزيد لديهم احتمالات الإصابة بالخرف بنسبة 25%.

وأضاف فريق الدراسة التي نشرت في دورية «نيورولوجي، نيوروسيرجيري آند سيكاتري» المختصة بطب الأعصاب والصحة النفسية أن النوم غير الكافي أو قضاء وقت طويل في الفراش في أرق مرتبط بنسبة زيادة قدرها 24% في احتمالات الإصابة بالتراجع الإدراكي.

وقال كبير باحثي الدراسة الدكتور وي شو من جامعة تشينغداو في الصين: «تشير تلك النتائج إلى أن تنظيم النوم قد يكون هدفا واعدا لمنع الخرف»، وأوضح أن التفسيرات المحتملة للصلة بين الأمرين هي أن مشكلات النوم تتسبب في التهابات في الأعصاب، بما يؤدي بدوره إلى خلل إدراكي، كما تفاقم اضطرابات النوم أيضا من أثر نقص وصول الأكسجين إلى الدماغ.

وأضاف أن اضطرابات النوم تقلل أيضا من فاعلية المخ في التخلص من السموم، وتسهم في تلف خلايا الدماغ أو ضمور أجزاء من المخ، وأظهرت الدراسة أن من ينامون نحو ست أو سبع ساعات ليلا لديهم أقل احتمالات إصابة باضطرابات إدراكية، بينما زادت الاحتمالات لدى من ينامون أقل من أربع ساعات أو أكثر من عشر ساعات ليلا.

وقال ماثيو بايس، وهو باحث في جامعة ملبورن في أستراليا، ولم يكن مشاركا في الدراسة: «ما زلنا بحاجة إلى مزيد من الأدلة لمعرفة ما إذا كان النوم المضطرب يؤدي إلى الإصابة بالخرف، وما إذا كان تحسين النوم قد يؤدي إلى تقليل مثل هذا الخطر».