سترة تسمح للصم بالاستمتاع بالموسيقى

سترة تسمح للصم بالاستمتاع بالموسيقى (ارشيفية:انترنت)

تحب الشقيقتان هيرمون وهيرودا بيرهيني الرقص لكنهما لا تستطيعان سماع الموسيقى بسبب معاناتهما من الصمم، لذا فإن اختراع سترة مزودة بأجهزة استشعار تمكنهما من الإحساس بالأصوات المختلفة أحدث تغييرا كبيرا في حياتهما.

ويحتوي «قميص الصوت» الذي ابتكرته شركة «كيوتسيركت» للموضة في لندن، 16 مستشعرًا مثبتة في قماشه، لذا يتمكن من يرتديها، من الإحساس بألحان الكمان عند الذراعين بينما يشعر بقرع الطبول عند ظهره، وفقًا لوكالة «رويترز».

وقالت الشقيقتان بيرهيني، اللتان فقدتا حاسة السمع في سن صغيرة، إن ارتداءهما السترة منحهما تجربة جديدة تمامًا،وأضافت هيرمون: «يشبه الأمر تقريبًا الإحساس بعمق الموسيقى، نشعر كما لو أن بمقدورنا التحرك على وقعها».

وقالت فرانشيسكا روزيلا، التي شاركت في تأسيس شركة «كيوتسيركت»، ومديرة الإبداع بها، إن السترة تسمح للصم بالشعور بالموسيقى عن طريق الإحساس، وتصمم الشركة ملابس على الموضة مزودة بتكنولوجيا يمكن ارتداؤها. وأضافت: «القميص مصنوع بالكامل من القماش ولا توجد داخله أي أسلاك، أي أننا نستخدم أقمشة ذكية وحسب، ويوجد بداخله مزيج من الإلكترونيات الدقيقة، وأقمشة رقيقة ومرنة وموصلة جيدًا».

ومضت قائلة: «كل هذه المحركات الإلكترونية الصغيرة متصلة بهذه الأقمشة الموصلة، لذا تكون السترة ناعمة ومرنة»، ولن يكون «قميص الصوت» رخيص الثمن، إذ من المتوقع أن تباع بأكثر من ثلاثة آلاف جنيه إسترليني (3673 دولارا)، لكن هيرودا ترى أنه مبلغ يستحق أن يدفعه الصم الذين يحبون الموسيقى.
 

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط