علماء يكشفون الرابط بين أمراض القلب والاكتئاب

ذهبت دراسة جديدة إلى أن الالتهاب، وهو خط الدفاع الأول للجسم، قد يكون السبب في وجود ارتباط ما بين أمراض القلب والاكتئاب.

وكشف باحثون أن أمراض القلب والاكتئاب تطلق مواد التهابية في الدم، بينما يرتبط الالتهاب بمستويات عالية من الكوليسترول «الضار» والدهون الثلاثية، وهي الدهون الموجودة في دمائنا، وفق «ديلي ميل».

وحلل الباحثون في جامعة كامبريدج، بيانات أكثر من 360 ألف مشارك للتحقق من هذا الاكتشاف، وقال الدكتور غولام خاندكر، معد الدراسة: «من المحتمل أن أمراض القلب والاكتئاب تشترك في آليات بيولوجية أساسية شائعة»، وفق «روسيا اليوم».

وأضاف أن هذه الآلية الشائعة «يمكن أن تظهر في حالتين مختلفتين في عضوين مختلفين، هما الجهاز القلبي الوعائي والدماغ».
وأوضح خاندكر قائلًا: «عملنا يوحي بأن الالتهاب يمكن أن يكون آلية مشتركة لهذه الحالات».
وتشير الأبحاث السابقة إلى أن نحو 40% من المرضى يعانون الاكتئاب بعد نوبة قلبية، في حين أن 15% من المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية يعانون من أشكال حادة من حالات الصحة العقلية.

وكان يُعتقد أن هذا الارتباط قوي جدًا لدرجة أنه لا يمكن أن يرجع إلى الاضطرابات العاطفية الناجمة عن محاربة أمراض القلب وحدها.

ولتحديد ما إذا كانت العوامل البيئية أوالجينية تلعب دورًا في هذا الارتباط، قام الباحثون بتحليل نحو 368 ألف شخص في منتصف العمر من أصل أوروبي، من بنك البيانات الحيوية البريطاني «Biobank».

وخضع المشاركون لاستبيان عما إذا كانوا شعروا بالاكتئاب أوغير قادرين على الاستمتاع بالأشياء لمدة أسبوع على الأقل، وكذلك ما إذا كانوا قد طلبوا المساعدة الطبية في حالة مزاجية منخفضة. كما قدموا تفاصيل حول ما إذا كانت أمهاتهم أوآباؤهم قد عانوا من أمراض القلب.

وحلل الباحثون الحمض النووي للمشاركين الآخرين في البنك الحيوي، الذين لم يشاركوا في الجزء الأول من الدراسة، لتحديد ما إذا كان هناك رابط جيني بين الحالتين.

وكشفت النتائج، التي نشرت في مجلة «Molecular Psychiatry»، أن أولئك الذين فقدوا أحد والديهم بسبب أمراض القلب، هم أكثر عرضة لخطر الاكتئاب، إلا أن الدراسة لم تجد رابطًا جينيًا بين الحالتين، وأن الرابط المشترك هو إفراز الحالتين لعوامل التهابية مختلفة في الدم.