محكمة كندية: تغريم 3 شركات تبغ 11 مليار دولار

أكدت محكمة الاستئناف في كيبيك أمس الجمعة حكما «تاريخيا» في حق ثلاثة مصنعين للسجائر بدفع تعويضات  قيمتها 11.66 مليار دولار ( 15 مليار دولار كندي) لعشرات الآلاف من ضحايا التبغ في المقاطعة الكندية.

وأمام الشركات الثلاث المتعددة الجنسيات المدانة وهي "بريتش أميريكن توباكو" و"روثمانز بنسون أند هدجز" و"جابان توباكو إنترناشونال"، مهلة شهر للطعن بالحكم أمام المحكمة العليا الكندية.

وفي حكم وصف بالتاريخي في مرحلة البداية في يونيو 2015، حكمت المحكمة العليا في كيبيك على المصنعين الثلاثة بدفع 15,5 مليار دولار كندي (11,66 مليار دولار أميركي) كتعويض للضحايا، من المدخنين أو غير المدخنين، ممن أصيبوا بسرطان في الرئة أو الحلق أو بالنفاخ الرئوي.

ومن المتوقع رفع هذا المبلغ ليفوق 17 مليار دولار كندي في 2019، مع إضافة الفوائد، وفق وسائل إعلامية. وكان قد احتكم إلى المحكمة في مونتريال في إطار دعويين جماعيتين أطلقتا منذ 1998 وتمثلان أكثر من مليون شخص في كيبيك بعضهم كانوا يدخنون منذ الستينيات. ولم تنطلق المحاكمة الجماعية سوى في مارس 2012.

وعلق المتحدث باسم «إمبريال توباكو» إريك غانيون أمام الصحفيين قائلا: «القرار الصادر اليوم أصابنا بخيبة أمل»، مضيفا «سبق أن أشرنا إلى أن المستهلكين في كندا على علم بالمخاطر المتصلة باستهلاك التبغ. لا يجب تحميلنا المسؤولية».

في المقابل، وصف محامو المدعين القرار الصادر عن محكمة الاستئناف بأنه «تاريخي» و«نصر شامل على كل الجبهات». وأشارت المحكمة في الحكم الواقع في 276 صفحة إلى أنه «في خلال حوالى خمسين سنة شملتها الفترة المتصلة بالدعاوى الجماعية، وعلى مدى السنوات السبع عشرة التالية، حققت الشركات أرباحا بمليارات الدولارات على حساب صحة الرئتين والحلق والرخاء العام للزبائن».

المزيد من بوابة الوسط