تلوث الدم يسبب هذه الأمراض

عندما تدخل الجراثيم إلى مجرى الدم (وهو سائل معقم) يصاب بالتلوث، مما يهدد حياة الإنسان، إذ إن هذه الجراثيم تنتقل إلى مختلف أعضاء الجسم عن طريق الدم.

وهناك مجموعة من الأمراض التي يمكن الإصابة بها في حالة تلوث الدم، وفق «ويب طب».

الأمراض المناعية
مثل فيروس نقص المناعة المكتسب، التهاب الكبد الوبائي، التهاب الغدة الدرقية بالمناعة الذاتية، التصلب المتعدد، وغيرها من الأمراض المناعية.

إذ إنه في حالة تلوث الدم، يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة أنسجته الخاصة بدلاً عن مقاومة البكتيريا الخارجية، ويحدث هذا الخلل نتيجة زيادة السموم في الجسم نتيجة هذا التلوث.

إنتان الدم
ويسمى أيضًا تعفن الدم، والذي يصيب الدم نتيجة وجود عدوى جرثومية فيه، وتؤدي هذه العدوى إلى حدوث التهاب كبير وإنتان.

وتزداد احتمالية الإصابة بالإنتان في حالة إصابة الجسم بالالتهابات، فيتم إطلاق مواد كيميائية في مجرى الدم لمقاومة هذه الالتهابات، مما يؤدي إلى تلف العديد من أجهزة الجسم.

أمراض الالتهابات
قد تؤدي السموم التي تدخل في الجسم عن طريق الدم إلى حدوث العديد من الالتهابات في مختلف أجهزته. فيمكن أن يحدث التهابات الجهاز التنفسي مثل الالتهاب الرئوي وحساسية الصدر، وكذلك التهاب الأمعاء الذي يسبب آلامًا شديدة في المعدة.

أمراض الجهاز الهضمي
كلما زادت السموم في الجسم، زادت صعوبة التخلص منها، حيث تعيق عمل الجهاز الهضمي بصورة طبيعية. وعلى الرغم من محاولات الجهاز الهضمي في التخلص من هذه السموم، لكن قد تحدث إصابات متعددة مثل القرح، عسر الهضم، الإمساك، وقد ينتج منه البواسير.

فشل بعض الأجهزة
يتولى كل من الكبد والكلى مهمة إزالة الفضلات من الجسم وبالتالي تخليصه من السموم التي تكون بمعدل طبيعي، ولكن إذا زادت السموم في الجسم وتراكمت، سوف يصعب التخلص منها نتيجة إجهاد هذه الأجهزة. وبالتالي ينتج من تلوث الدم حدوث الفشل الكلوي أو فشل الكبد إن لم يعالج منه سريعًا في حالاته المبكرة.

أمراض القلب
يتأثر القلب أيضًا بهذا الدم الملوث، حيث إن القلب يعمل على دفع الدم النقي والذي يحتوي على العناصر الغذائية المفيدة والأكسجين إلى كافة أعضاء الجسم من خلال شرايين الدم.

وعندما يكون هناك عبء على الدم وهو محمل بالسموم، فسوف يسبب ضغطًا على القلب وإجهاده، وبالتالي يؤدي لضعف عضلة القلب وأمراض القلب المختلفة.

الأمراض الجلدية
في كثير من الأحيان يحدث تلوث الدم عن طريق الجلد، وفي المقابل، يسبب تلوث الدم إلى الإصابة بالعديد من الأمراض الجلدية.

فالسموم في الدم يمكن أن تسبب ظهور حب الشباب، بالإضافة إلى بعض الأمراض الجلدية مثل الصدفية والإكزيما وأنواع مختلفة من حساسية الجلد.

المزيد من بوابة الوسط