عقار جديد قد يغني عن زراعة الكبد

يمكن لعقار جديد (يستخدم في الأساس لعلاج السرطان) أن يغني مرضى تليف الكبد عن الحاجة لعملية زراعة، وهو ما يفتح بابًا جديدًا للأمل في إنقاذ حياة الملايين حول العالم.

وبشكل عام، يمتلك الكبد القدرة على إصلاح نفسه، لكن الأشخاص الذين تضرر العضو لديهم بسبب تعرضهم لإصابات، أو لإدمانهم الكحوليات، وتعاطيهم جرعات زائدة من المخدرات، يفقدون القدرة على ذلك، وفق «الصين بالعربي».

ويعتقد الباحثون أنه قد يكون بإمكانهم إعادة تلك القدرة للكبد، من خلال عقاقير يتم تطويرها كعلاج للسرطان.

ووجد فريق باحثين من جامعة إدنبره ومعهد بيتسون لأبحاث السرطان، في غلاسغو بأسكتلندا، أن تعرض الكبد لإصابة كتلك يؤدي إلى عملية «شيخوخة»، حيث تتوقف الخلايا عن العمل.

وأوضحوا أنهم اكتشفوا إشارة كيميائية مسؤولة عن مثل هذا الخلل، ونجحوا في تجاربهم على الفئران في حجب تلك الإشارة من خلال العقار المضاد للسرطان، وفق ما ذكرت جريدة «صن» البريطانية.

وأشار الباحثون إلى أن العمل على هذه العقاقير لا يزال في مراحله الأولى، لكنه قد يحدث فرقًا كبيرًا لمرضى تليف الكبد، في حال نجاح تجارب أخرى عليه، للتحقق من فاعليته على نحو أكبر.