احذر مخاطر فيتامين (أ)

قد يغفل الكثير منا أضرار ومخاطر تناول بعض الفيتامينات، فحين نتحدث عن هذه الفيتامينات فإن الأمر ينصب فقط على الفوائد، وهذا مكن الخطورة.

ويلعب فيتامين (أ) دورًا كبيرًا في العديد من الأمور، فهو مهم للنمو والتطور والتعرف على الخلايا ويساهم في تحسين النظر وتعزيز صحة الجهاز المناعي وحتى التكاثر، لكن مع ذلك فله أضرار أيضًا.

ويعتبر مضاد أكسدة قوي، والذي يساعد في الحفاظ على وظائف كل من القلب والرئتين والكلى إلى جانب أعضاء أخرى مختلفة في جسم الإنسان، وفق «ويب طب».

ويتواجد فيتامين (أ) في أنواع مختلفة، وهي على النحو التالي:
المتشكل: يتواجد في اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان.
طليعة فيتامين (أ): تجده في الفواكه والخضراوات والمصادر النباتية.

فوائد فيتامين (أ):
كما ذكرنا سابقاً فإن لفيتامين أ أهمية كبيرة في جسم الإنسان، وبالتالي نقص مستوياته من شأنه أن تسبب ما يلي:
العمى الليلي.
ارتفاع خطر الإصابة بالعدوى وبالأخص في منطقة الحنجرة والصدر والبطن.
جفاف البشرة.
مشاكل في الخصوبة.
تأخر النمو لدى الاطفال.

مخاطر محتملة لفيتامين (أ):
بشكل عام لا يوجد هناك أي مخاطر في حال تناول الجرعة اليومية الموصى لها من فيتامين (أ)، ولكن في حال زيادة هذه الجرعة فمن المحتمل أن تشمل المخاطر ما يلي:
تغييرات في البشرة مثل إصفرارها وتشققها وإصابتها بالحساسية نتيجة التعرض لأشعة الشمس.
تغييرات في الرؤية وبالأخص لدى الأطفال.
تشقق وتكسر الأظافر.
تغييرات في الشعر مثل تساقطه.
ألم وترقق العظام.
الغثيان والدوار والصداع
صعوبة في زيادة الوزن وفقدان الشهية.
مشاكل تصيب اللثة.
التعب المستمر.
مشاكل في الكبد.

الجرعة اليومية المناسبة:
الأطفال دون الثلاث سنوات: 600 ميكروغرام يوميًا
بين 4 و8 سنوات: 900 ميكروغرام يوميًا
بين 9 و13 سنة: 1,700 ميكروغرام يوميًا
بين 14 و18 سنة: 2,800 ميكروغرام يوميًا
فوق الـ 19 سنة: 3,000 ميكروغرام يوميًا.