إعداد أول مؤشر لمناعة الجسد البشري

انتهى فريق طبي صيني من دراسة واسعة النطاق حول وظيفة الجهاز المناعي عند الانسان، استمرت 10 سنوات.

وهو ما سيساعد العالم ولأول مرة على الحصول على مرجع لمؤشرات وظيفة الجهاز المناعي عند الإنسان من جميع الأعمار واتجاهاتها مع التقدم في السن، وفق ما نشر الموقع الإلكتروني لجريدة «الشعب» الصينية، الجمعة.

ونشرت الدراسة، التي قادها الطبيب لي تاي شنغ وفريقه في مستشفى الأكاديمية الطبية المتحدة ببكين، على مجلة «الشيخوخة» (Aging) التي تحتل المرتبة الأولى عالميًّا في مجال الشيخوخة، الأمر الذي يعد تقدما مهمًّا في مجال الصحة البشرية.

أظهرت الدراسة أن الخلايا البائية B والخلايا NK في جسم الإنسان لم تشهد تقلبات واضحة مع ازدياد أعمارهم. وانخفاض عدد الخلايا الليمفاوية T من 1403 وحدات إلى 1198 وحدة يدل على انخفاض وظيفة المناعة.

وقال تاي شنغ إنه مع التقدم في السن وشيخوخة جسم الإنسان، تتحول المزيد من الخلايا الساذجة إلى الخلايا الذاكرة، ونقص في احتياطي الخلايا الساذجة لكبار السن، يزيد من صعوبة السيطرة على أي عدوى تصيبهم.

وبحسب «ثقف نفسك»، يعتبر الجهاز المناعي الخط الأقوى الذي يدافع عن الإنسان ضد أي من الميكروبات أو الفيروسات التي يمكنها تخطي الجلد ودخول الجسم بأي طريقة.

ويملك الجهاز المناعي العديد من الوظائف والتي تتضمن محاربة الأجسام الغريبة التي تدخل الجسم ومحاربة العدوى، كما يساعد على التعافي من الجروح.