اليورو يهبط نتيجة القلق إزاء محادثات اليونان

نزل اليورو مقابل الدولار، اليوم الإثنين، في حين تبني عدد كبير من المستثمرين نظرة متشائمة تجاه أحدث جولة من المحادثات بين اليونان ومقرضيها بشأن اتفاق لتقديم التمويل مقابل تطبيق إصلاحات.

ويتعيَّن على اليونان سداد 750 مليون يورو لصندوق النقد الدولي غدًا الثلاثاء، وهي مهدَّدة بالتخلف عن السداد والخروج من منطقة اليورو.

وتتحرَّك المفاوضات ببطء، واستبعد مقرضو اليونان التوصُّل إلى اتفاق نهائي في اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو في بروكسل اليوم.

وعلى الرغم من أن أثينا تأمل بأن يصدر الاجتماع بيانًا إيجابيًّا تظل ثمة خلافات بين اليونان والاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي بشأن الموازنة والعمالة ومعاشات التقاعد.

ونزل اليورو نصف نقطة مئوية إلى 1.1157 دولار وهو أقل كثيرًا من أعلى مستوى في شهرين الذي سجَّله يوم الخميس الماضي عند 1.1392 دولار.

وقال رئيس العمليات الأوروبية لاستراتيجية العملة الصعبة بكريدي أجريكول في لندن، أدم مايرز: «سيسددون (اليونانيون) القسط التالي ولكن رغم ذلك.. أشعر بأنَّ عددًا أكبر من المتعاملين في السوق يتأهبون لخروج اليونان من منطقة اليورو».

وتابع: «يتزايد عدد مَن يتبنون وجهة نظر متشائمة. لم يكن هذا قائمًا قبل شهر».

وسجَّل الدولار النيوزيلندي أكبر التحركات بين العملات الرئيسية ونزل 1.5% مقابل الدولار الأميركي إلى أقل مستوى في سبعة أسابيع عند 0.7372 دولار مع تزايد التكهنات باحتمال خفض البنك المركزي النيوزيلندي أسعار الفائدة.

ومقابل الين لم يطرأ تغيير على العملة الأميركية التي سجَّلت 119.905 ين بعد صدور بيانات الوظائف الأميركية يوم الجمعة التي جاءت متباينة ولم تنجح في تحفيز الشراء.

وبعد الفوز المفاجئ لحزب «المحافظين» في الانتخابات البرلمانية في بريطانيا الأسبوع الماضي استقرَّ الجنيه الاسترليني قرب أعلى مستوى في شهرين ونصف الشهر وفقد 0.2% ليصل إلى 1.5419 دولار.

المزيد من بوابة الوسط