انهيار الصادرات الألمانية إلى الولايات المتحدة وتعافيها مع الصين

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل (أرشيفية: الإنترنت).

أثقلت أزمة كورونا أعمال المصدرين الألمان في أهم أسواق المنتجات الألمانية، الولايات المتحدة والصين، بدرجات متفاوتة في العام الماضي.

وأعلن مكتب الإحصاء الاتحادي بمقره في مدينة فيسبادن، اليوم الأربعاء، أن الصادرات الألمانية إلى الولايات المتحدة، التي تضررت بشدة من الجائحة، تراجعت بنسبة 12.5% إلى 103.8 مليار يورو، وهو أكبر انخفاض منذ الأزمة المالية والاقتصادية العالمية في العام 2009، عندما انخفضت الصادرات الألمانية إلى هناك بنسبة 23.9%.

ألمانيا تنهي العام 2020 بنمو أعلى من المتوقع

وبحسب البيانات، صدَّرت ألمانيا بضائع بقيمة 95.9 مليار إلى الصين العام الماضي، بتراجع قدره 0.1% مقارنة بالعام 2019.

وعقب الركود في بداية العام 2020، ارتفعت صادرات السلع الألمانية للصين مجددًا في الربعين الثالث والرابع.

يذكر أنه تم اكتشاف فيروس كورونا لأول مرة في الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وواجهت الحكومة الصينية الجائحة بفرض قيود صارمة، وتمكنت من السيطرة عليها إلى حد كبير منذ الصيف وعادت الأنشطة الاقتصادية إلى طبيعتها.