أميركا تدعو مجموعة العشرين لمواصلة الإنفاق للتعافي من جائحة كورونا

وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين (أرشيفية: أ ف ب).

حثت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، الخميس، دول العالم الأكثر تقدمًا على العمل في انسجام تام لمواصلة الإنفاق لتعزيز التعافي من الوباء ولمساعدة الدول الفقيرة على الحصول على لقاحات كوفيد-19.

وقالت يلين في رسالة وجهتها إلى المسؤولين الماليين في مجموعة العشرين المجتمعين عبر الفضاء الافتراضي: «لا يمكن لدولة واحدة بمفردها أن تعلن الانتصار على هذه الأزمات... هذه لحظة تتطلب التحرك والتعددية»، وفق «فرانس برس».

مساعدة الاقتصاد العالمي
وقالت إنه في معركة مساعدة الاقتصاد العالمي على التعافي من الأزمة، «يجب أن تكون مهمتنا الأولى هي وقف الفيروس» من خلال التحصين ضد كورونا في جميع أنحاء العالم. لكنها حذرت من ارتكاب خطأ التراجع في وقت مبكر جدًا عن التحفيز الذي تقدمه الحكومات لدعم اقتصاداتها، قائلة إن الوقت الآن يتطلب «الإنفاق على نحو أوسع».

ونبهت الدول النامية في موقف ردده صندوق النقد الدولي ومؤسسات أخرى إلى أن الدول الأغنى تستنزف إمدادات العالم من اللقاحات من دون أن تتطلع إلى احتياجات الدول الفقيرة. وحذرت يلين من أن هذا سيؤدي إلى مزيد من الخسائر في الأرواح ويؤخر الانتعاش الاقتصادي. كما حثت مجموعة العشرين على «زيادة دعمها لتلبية الاحتياجات المرتفعة غير المؤمنة» لمبادرات اللقاحات العالمية مثل كوفاكس.

وقالت «إن برنامج تلقيح عالمي حق وسريع هو أقوى حافز يمكننا تقديمه للاقتصاد العالمي». وشددت في الوقت نفسه على أن حكومات مجموعة العشرين يجب أن تستمر في تقديم دعم كبير لاقتصاداتها للتعافي من أزمة الوباء، على غرار ما تفعله الولايات المتحدة.

ويتجه الكونغرس الأميركي نحو الموافقة على حزمة الإنقاذ التي قدمها الرئيس جو بايدن بقيمة 1,9 تريليون دولار للمساعدة في تحفيز الاقتصاد.

المزيد من بوابة الوسط