«كيلوغ» الأميركية تسعى للتخلص من مبيد «الغليفوسات» في القمح والشوفان بحلول 2025

مقر شركة «كيلوغ» الأميركية العملاقة للحبوب بميشيغان. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت شركة «كيلوغ» الأميركية العملاقة للحبوب، الاثنين، أنها ستتخلص بشكل تدريجي من مبيد الأعشاب مادة «الغليفوسات» المثيرة للجدل من منتجاتها المصنوعة من القمح والشوفان بحلول العام 2025، و«كيلوغ» التي تصنع رقائق الذرة والفطائر المحمصة وغيرها من منتجات الفطور، لا تملك المزارع ولا تديرها لكن بعض الموردين استخدموا مبيد الأعشاب هذا «كعامل تجفيف قبل أسابيع قليلة من الحصاد، خصوصا مع القمح والشوفان»، كما نقلت وكالة «فرانس برس» عن  موقع الشركة.

وهي أوضحت: «رغم أن هذه الممارسة ليست منتشرة على نطاق واسع في سلاسل توريد القمح والشوفان لدينا، فإننا نعمل مع موردينا للتخلص التدريجي من استخدام «الغليفوسات» في أسواقنا الرئيسية بما في ذلك الولايات المتحدة بنهاية العام 2025».

وقالت الشركة في بريد إلكتروني لوكالة «فرانس برس» نتوقع أن تلقى أخبار التزاماتنا المحدثة «استقبالا جيدا من زبائننا»، وتأتي خطوة «كيلوغ» وسط إقامة عدد كبير من الدعاوى القضائية التي تستهدف استخدام الغليفوسات التي تباع تجاريا باسم «راوند أب».