الحكومة اليابانية ترشح كورودا لولاية ثانية على رأس البنك المركزي

رشحت الحكومة اليابانية، اليوم الجمعة، هاروهيكو كورودا لولاية ثانية على رأس البنك المركزي مما يمنح الخبير المالي المخضرم مزيدًا من الوقت لمحاربة الانكماش وتعزيز النمو في ثالث أكبر اقتصاد في العالم.

وجاء ترشيح كورودا، وفق «فرانس برس»، ضمن لائحة أسماء عرضت على البرلمان واطلع عليه الصحافيون. وكان ترشيحه متوقعًا على نطاق واسع.

واختار رئيس الحكومة شينزو آبي كورودا لإخراج اليابان من دوامة تدهور الأسعار. وأشرف كورودا على الخطة المالية الرئيسية لرئيس الوزراء.

وكورودو (73 عامًا) هو الرئيس السابق لبنك التنمية الآسيوي. وفي حال إتمامه ولاية ثانية من خمس سنوات يصبح الحاكم الذي يمضي أطول مدة على راس البنك المركزي الياباني.

تولى كوروجو مهامه في مارس 2013 وأشرف على تطبيق برنامج نقدي قوي لإعادة إنعاش الاقتصاد الياباني المتعثر.

وأشرف على سياسة تيسير نقدي متشددة، وطبق في يناير معدلات فائدة سلبية لأول في تاريخ البنك المركزي الياباني، ليفرض رسومًا على الأموال المودعة لدى البنك.

وتعهد البنك المركزي أيضًا الإبقاء على عائدات السندات الحكومية لمدة 10 سنوات حوالى الصفر، مواصلاً عمليات الشراء بحسب الضرورة.

يحمل كورودا شهادات من جامعتي طوكيو واكسفورد، وأمضى عشرات السنوات في وزارة المالية اليابانية وتولى رئاسة بنك التنمية الأسيوي ومقره مانيلا في 2005.

المزيد من بوابة الوسط