انخفاض صادرات كوريا الشمالية من الفحم إلى صفر بعد الحظر الصيني

انخفضت صادرات كوريا الشمالية من الفحم إلى صفر في إبريل، بعدما علقت الصين استيراده من بيونغ يانغ للضغط عليها بشأن برنامجها النووي.

وأعلنت بكين، وهي الحليفة الوحيدة لكوريا الشمالية وطوق نجاتها اقتصاديا، في شهر فبراير، تعليق استيراد الفحم من كوريا الشمالية ما أدى إلى حرمان الأخيرة من مصدر رئيسي للعملة الصعبة، بحسب «فرانس برس».

وأظهرت معلومات تم تحديثها مؤخرًا ونشرت على موقع مجلس الأمن الدولي انخفاضًا كبيرًا في كمية الفحم الواصل من كوريا الشمالية إلى بلد غير محدد، من 1.4 مليون طن بقيمة 126 مليون دولار في يناير إلى صفر في إبريل. ولم تسم المعلومات المبنية على تقارير قدمتها طوعًا دولة عضو، الصين بشكل واضح.

إلا أنها قد تلقى ترحيبًا من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي عولت بشكل كبير على بكين للمساعدة في كبح طموحات بيونغ يانغ.

وتصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية بعدما أجرت كوريا الشمالية تجربتين نوويتين وأطلقت عدة صواريخ منذ مطلع العام الماضي، ما أظهر تطورًا تدريجيًا في قدراتها الصاروخية.

مجلس الأمن يتبنى مشروع قرار أعدته أميركا يفرض عقوبات جديدة على كيانات كورية شمالية

وتبنى مجلس الأمن بالإجماع في الثاني من يونيو مشروع قرار أعدته الولايات المتحدة يفرض عقوبات جديدة على عدد من المسؤولين والكيانات الكورية الشمالية، في تحرك وصفته الأخيرة بـ«الخسيس».

وأيدت الصين القرار إلا أنها أوضحت أن الأولوية هي للضغط من أجل إجراء محادثات لا فرض عقوبات، داعية إلى عودة مفاوضات الأطراف الستة المتوقفة منذ عام 2009.

وتصر واشنطن على أنها ترغب بالعودة إلى المحادثات مع بيونغ يانغ ولكن فقط إذا علقت تجاربها الصاروخية والنووية.

وتمنع قرارات الأمم المتحدة كوريا الشمالية من استخدام التكنولوجيا الصاروخية والنووية. وفرضت في السابق عدة رزم من العقوبات عليها بسبب انتهاكها القرارات الأممية بشأن برنامجها التسلحي.

وانخفضت التجارة بشكل عام بين الصين وكوريا الشمالية، الغنية بالفحم وغيره من الموارد، في إبريل إلى أدنى مستوى لها منذ ثلاثة أعوام بعد تطبيق الحظر على استيراد الفحم.

المزيد من بوابة الوسط