وفاة مغني السول بيرسي سليدج

توفي مغني السول، بيرسي سليدج، الثلاثاء، في منزله في باتون روج في ولاية لويزيانا (جنوب الولايات المتحدة) عن 73 عامًا. وأوضح ستيف غرين، وكيل أعمال المغني الذي اشتهر بأغنية «ون إيه مان لوفز إيه وومن» لوكالة «فرانس برس» أنَّ سليدج «كان يحارب سرطان الكبد منذ أكثر من عام».

وسجَّل المغني في العام 1966 هذه الأغنية الناجحة التي تعتبر من أهم أغاني السول في التاريخ، بحسب الموقع الإلكتروني لمتحف «رود آند رول هال أوف فايم».

وتصدَّرت الأغنية الرومانسية تصنيف المبيعات لأسابيع طويلة وهي تحتل المرتبة 53 في قائمة أهم 500 أغنية التي تعدها مجلة «رولينغ ستون» المتخصِّصة في مجال الموسيقى.

وتفيد المجلة بنَّ سليدج كان عندما سجَّل الأغنية قد خسر للتو عمله في مجال البناء وصديقته التي انتقلت إلى لوس أنجليس.

وقال المغني معلقًا على عمله الناجح هذا: «لم أكن أملك المال لألحق بها ولم يكن بوسعي أنْ أقوم بشيء لأستعيدها». وارتجل اللحن والكلمات قبل أن ينسبها إلى الفرقة الصغيرة التي كان عضوًا فيها والتي ساعدته في التوزيع الموسيقي.

وتواصلت مسيرة المغني مع أغانٍ أخرى ناجحة مثل «وورم آند تندر لوف» و«ايت تيرز مي آب».

وحاز بيرسي سليدج جائزة عن مجمل مسيرته في مؤسسة «ريذم آند بلوز فاونديشن» ودخل «روك آند رول هال أوف فايم» في العام 2005. ووُلد سيلدج في ليتون في ألاباما (جنوب الولايات المتحدة).