موسوعة قرآنية إنجليزية تأمل في تشجيع وتعزيز السلام

صدرت في بريطانيا، خلال عطلة الأسبوع الماضي، موسوعة قرآنية بهدف تحدي المتطرفين الذين يستخدمون الآيات خارج سياقها لتبرير العنف. الموسوعة، التي تعد الأولى من نوعها، أعدت بطريقة وضع الآيات القرآنية في فصول، وفقاً لمواضيعها، وبتركيز على السلام وحقوق المرأة.

وأعدت الموسوعة باللغة الإنجليزية، ووصفت بأنها إنجاز هائل، وصممت لإيضاح لماذا وُصِفَ الإسلام بأنه دين سلمي، وفق تقرير كايا بيرجيس في صحيفة «ذا تايمز».

يحتوي القرآن على عدد 114 سورة وأكثر من 6 آلاف آية لكنها ليست مرتبة حسب الموضوعات، لذلك، فإن القراء الذين يحاولون فهم تعاليم الإسلام في موضوع ما، عليهم البحث عن الإشارات التي تحيل إليه في مختلف السور القرآنية. وينشأ عن ذلك مخاطرة بأن تؤخذ الآيات التي تتعرض للعنف من سياقها للادعاء بأن الإسلام يشجع على العنف ضد غير المسلمين. ويقول العلماء بأن آيات نزلت تدعو المسلمين للقتال دفاعاً عن أنفسهم في حروب شنت ضدهم منذ 1400 عام مضت، ولاتعني تبرير العنف على العموم، وغالباً ما تأتي مع آيات تحث على ضبط النفس.

الموسوعة أعدها محمد طاهر القادري، وهو باكستاني – كندي، وسياسي وعالم دين، أسس جمعية منهج القرآن، وهي جمعية أهلية، وفرت برامج تعليمية في بريطانيا لمكافحة التطرف، قضى ثلاث سنوات في إعداد ترجمة جديدة للقرآن باللغة الإنجليزية، وقام بتجميع آياته وتصنيفها تحت آلاف العناوين حسب الموضوع. الموسوعة تحتوي على 7000صفحة، وثمنها 69 جنيه إسترليني.